آخر الأحداث

جلبير الأشقر يكتب: أردوغان ومخاطر لعب الشطرنج مع بوتين

جلبير الأشقر

إن التصعيد الحاد الذي شهدته الأيام الأخيرة في لهجة رجب طيب أردوغان إزاء تقدّم قوات النظام السوري في منطقة إدلب، مسنودةً من قوات الحكمين الروسي والإيراني الوصيّين على دمشق، إنما يبيّن مدى الخيبة التي أصابت الرئيس التركي في علاقته بنظيره الروسي. كانت العلاقة بين الرجلين قد اتخذت طابع الصداقة الحارّة منذ أن قدّم فلاديمير بوتين دعمه لأردوغان في وجه المحاولة الانقلابية الفاشلة التي تعرّض لها هذا الأخير في صيف 2016. وقد نجم عن تلك الصداقة المستحدثة تعاونٌ بين تركيا وخصم الأمس الروسي، كانت ضحيته الأولى مدينة حلب التي سابتها أنقرة بما سهّل استيلاء نظام آل الأسد على شرقيّها في خريف العام ذاته. والحال أن ثمة فارقاً جليّاً للغاية بين سلبية الحكم التركي إزاء حملة الثالوث المضاد للثورة السورية على شرقي حلب في خريف 2016، وتوتّره الحالي، بالرغم من أن مكانة حلب الاستراتيجية، بصورة عامة كما بالنسبة لتركيا بصورة خاصة، أكبر من مكانة معرّة النعمان وسراقب اللتين أبدت أنقرة امتعاضاً كبيراً من سقوطهما.
في تعليقنا على التناغم الظاهر بين أردوغان وبوتين في الملف الليبي بالرغم من دعم كل واحد منهما لأحد الخصمين الرئيسيين في الحرب الدائرة في ليبيا، على غرار التناغم بينهما في الملف السوري بالرغم من دعم كل واحد منهما لأحد المعسكرين المتضادين في الحرب الدائرة في سوريا، ذكرنا أن بوتين يستفيد من التدخل التركي الجديد في ليبيا «كي يمارس لعبته المفضّلة، ألا وهي لعبة التظاهر بالقيام بدور الحكَم مع الإمساك بأهم أوراق اللعبة، على غرار الدور الخبيث الذي بات يلعبه في سوريا». ولم يمرّ وقتٌ طويل حتى انكشف مرّة أخرى وبصورة فادحة ذاك الدور الروسي الخبيث في الساحة السورية.

اللاعب الروسي أمهر بكثير من اللاعب التركي في مباراة الشطرنج متعددة الأطراف الدائرة على الرقعة السورية

فها أن عرّاب مسار «تسوية» النزاع السوري الوهمية، الذي تظاهر بلعب دور الحكَم بين إيران والنظام السوري من جهة وتركيا والمعارضة السورية من الجهة المقابلة، عاد يذكّر أنقرة بالدور الفعلي الذي لم ينفك يقوم به، ألا وهو دور السند الرئيسي لنظام آل الأسد، السند الذي لولا تدخّله في خريف عام 2015 لما صمد الحكم السوري على الرغم من تدخّل إيران الكثيف برفقة أعوانها الإقليميين إلى جانبه منذ عام 2013. فبدل أن تستمر موسكو في رعاية التعايش بين القوات التركية المنتشرة في منطقة إدلب في الشمال الغربي السوري وقوات النظام السوري في المناطق المحاذية لذلك الانتشار، دعمت بالكامل وما زالت تدعم الحملة التي شنّتها قوات دمشق لاستعادة السيطرة على آخر المعاقل الهامة للمعارضة السورية بمكوّناتها المختلفة والمتناقضة، من «هيئة تحرير الشام» حتى القوات التابعة للجيش التركي. ومن الطبيعي جداً، في الحقيقة، أن تدعم موسكو تلك الحملة التي تستهدف السيطرة على منطقة قريبة من الساحل السوري الشمالي حيث تتركّز قواتها، لاسيما في قاعدة حميميم الجوّية، وتتعرّض لأشكال شتى من القصف من حين إلى آخر.
كان بإمكان أردوغان أن يتوقّع ماذا سيكون عليه السلوك الروسي في أخذ العبرة من تجاربه السابقة في التعاون مع موسكو في الساحة السورية، وهو تعاون يسّر مهمة روسيا في دعم حكم آل الأسد في إعادة وضع يده على مناطق شاسعة كانت قد تحرّرت من قبضته، بدءاً من شرقي حلب وصولاً إلى منطقة إدلب، من دون أن يمنح أنقرة بالمقابل سوى فرصة التقدّم على حساب الحركة الكردية الفالتة من سيطرة دمشق، بدءاً من «عملية درع الفرات» التي قامت بها تركيا لقاء تخلّيها عن حلب في عام 2016 حتى الانتشار التركي الأخير في «المنطقة العازلة في شمال سوريا» التي انسحبت منها القوات الأمريكية لتفسح له المجال. وإذ احتاج أردوغان إلى ضوء أخضر من موسكو بعد الضوء الأخضر الأمريكي، ذهب يفاوض بوتين في سوتشي على ضفاف البحر الأسود ليجني منه صيغةً كان الطرف الروسي المستفيد الرئيسي منها، وخلْفه حكم آل الأسد.
والعبرة من كل ذلك أن اللاعب الروسي أمهر بكثير من اللاعب التركي في مباراة الشطرنج متعددة الأطراف الدائرة على الرقعة السورية. أما غاية موسكو الجليّة فهي التحكّم بكامل الأراضي السورية من خلال دميتها الأسدية وذلك نظراً للأهمية الاستراتيجية الكبرى التي كسبها انتشار قواتها في البلد الشهيد في السنوات الخمس المنصرمة، وقد خوّلها قدرة مدّ نفوذها الإقليمي في جنوب البحر المتوسط حتى ليبيا والجزائر وفي عمق المشرق العربي حتى الخليج.

كاتب وأكاديمي من لبنان

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 75 = 77