العلماء يكتشفون نوع ثاني من فيروس كورونا وهو محركها التوربيني.. قد يعرقل إكتشاف اللقاح وتطويره

همس نيوز ـ بلجيكا *

هناك نوعان من الفيروسات التاجية نشطة: البديل الأصلي، ونسخة توربو أكثر عدوى.

وبحسب التقارير العلمية، وجد العلماء مرة أخرى أدلة على وجود هذا النوع الثاني والأكثر عدوى من الفيروس التاجي كوفيد 19.

ويقال إن “المحرك التوربيني” للفيروس التاجي تم إكتشافه لأول مرة في إيطاليا في فبراير. في العديد من الأماكن، حيث كانت هذه النسخة التوربينية قد حلت محل الفيروس التاجي الأصلي.

أظهرت تجارب الخلايا البشرية أن الطافرة المسماة D614G تصيب الخلايا بثلاث إلى ست مرات بسهولة أكبر، وفق ما كتبه فريق بحث أمريكي بريطاني في مجلة Cell.

إن التوزيع السريع للبرق لهذا البديل التوربيني من شأنه أن يفسر حقيقة أن البديل G يدفع بقوة في كل مكان، وفقًا مجموعة العلماء التي تقودها عالمة الأحياء النظرية “بيت كوربر” من مختبرات لوس ألاموس الوطنية في نيو مكسيكو.

في إسبانيا وبريطانيا العظمى وفرنسا، من بين دول أخرى، استبدل المتحولة جميع إصدارات D. ومع ذلك، فإن المرضى الذين يعانون من هذا المحرك الثاني لا يمرضون مثل الذين أصيبوا بالمتغير الأصلي.

وكتب عالم الفيروسات الأمريكي ناثان غروبوغ: “من المهم التحقيق فيما إذا كان هذا يؤثر على تطوير الدواء أو اللقاح، إلا أننا لا نتوقع أن يغير D614G إحتياطاتنا بشكل كبير أو يجعل العدوى الفردية أسوأ”.

وأضاف ناثان غروبوغ “سواء كان الإنتقاء طبيعيا أو مصادفة، فإن هذا البديل هو الآن وباء”.

ويرى بعض الخبراء أن النوع الثاني للفيروس التاجي قد يعرقل تطوير اللقاح لأنه يغير شكل تكتيكاته ويطور قدراته الهجومية وليس ثابتا، ومازال غامضا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

30 − = 24