آخر الأحداث

عالم وخبير بلجيكي معروف عالميا: فيروس مجهري ركع العالم على ركبتيه.. ولحد الآن قضينا فقط على فيروس واحد “الجذري”.. هل يشك في اللقاحات؟

 

إن الفيروس الذي يسبب الوباء الحالي لـ كوفيد-19 ليس سوى واحد من الفيروسات، وفق العالم بيتر بيوت – Peter Piot، وربما يكون أكثر الخبراء دراية في العالم بهذا الكائن الحي المجهري والخطير للغاية.

بيتر بيوت هو الآن مدير مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي، وتصفه سيرته الذاتية أيضًا بأنه مكتشف فيروس الإيبولا وخبير سابق للأمم المتحدة بشأن فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز. و كان رئيسًا لمعهد طب المناطق الحارة في أنتويرب لمدة 18 سنة.

و قال في تصريح لصحيفة غازيت فان أنتويرب عندما أصيب بفيروس كورونا  “لقد كرست حياتي لمكافحة الفيروسات. أخيرا يمكنهم الانتقام مني”. لكنه نجا رغم أن التعافي استغرق ستة أشهر وخلف وراءه مشاكل في القلب.

بعد عام واحد، وجد شيئين مدهشين:

• أن فيروسًا واحدًا يمكن أن يركع العالم على ركبتيه، وينتج ملايين الضحايا والعديد من الوفيات.

• وأن العالم العلمي يمكن أن يتفاعل بشكل فعال من خلال إنتاج العديد من اللقاحات في مثل هذا الوقت القصير.

ووفق الخبير في مجالي الفيروسات ومكافحة الأمراض المعدية، فإن كلا الاستنتاجين مثير للإعجاب.

وبينما يتطلع بعض الناس، بمن فيهم صناع السياسة في الاتحاد الأوروبي، نحو آسيا ونيوزيلندا أيضًا بحثًا عن طريقة لوقف الفيروس في مساراته – ما يسمى باستراتيجية ” صفر كوفيد” ، فإن بيتر بيوت غير مقتنع بهذا الطموح.

وقال في تصربح جديد لغازيت فان أنتويرب: ” مثل معظم الخبراء، أعتقد أن هذا الفيروس يتوطن حتى بعد تطعيم غالبية السكان”. وأضاف “بفضل اللقاحات، سيموت عدد قليل من الناس أو ينتهي بهم الأمر في المستشفى ما لم تظهر متغيرات خطيرة للغاية بانتظام تجعل اللقاحات أقل فعالية”.

وفي عبارة مهمة قال بيوت “أيضًا، دعونا ألا ننسى أننا تمكنا من القضاء على فيروس واحد فقط يصيب البشر، وهو: الجدري، باقي الفيروسات لم نقضي عليها بصفة نهائية وهي مازالت تظهر هنا وهناك”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

77 − = 72