رسميا دعت مدينة غنت إلى فتح تحقيق في وفاة فتاة (12 سنة) بكورونا بسبب تقصير مصلحة الصحة

همس نيوز ـ بلجيكا

رسميا طلبت مدينة غينت تحقيقًا في معالجة مكالمة للمساعدة الطارئة للفتاة البالغة من العمر 12 عامًا والتي توفيت بسبب فيروس كورونا يوم الاثنين.

للتذكير يوم الثلاثاء، قال مسؤولو الصحة إن فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا في خنت توفيت بعد إصابتها بفيروس كورونا الجديد (Covid-19).

وتم إعلان وفاتها في مؤتمر صحفي يومي، حيث قال عالم الفيروسات الحكومي أن الفتاة أصيبت بحمى لمدة ثلاثة أيام قبل أن تتفاقم حالتها فجأة.

وقال متحدث باسم الشرطة الفيدرالية إن اتصال الأسرة بخدمات الطوارئ لم يكن “مفهومًا على الإطلاق”.

ماهو سبب عدم مجيئ سيارة الإسعاف لإنقاذ الطفلة؟

قال فريدريكس، إن مركز اتصالات الطوارئ لم يرسل سيارة إسعاف إلى منزل الفتاة “لأنهم تلقوا مكالمة عاجلة لمساعدة الشرطة”.

وأضاف “من المحادثة، لم نتمكن من فهم سبب الحاجة إلى الشرطة أو سيارة إسعاف، ولذلك أرسلنا دورية للشرطة على الفور”.

وقال فردريكس: “كان ضباط الشرطة في الموقع في أقل من نصف ساعة وعند وصولهم كانت والدة الطفلة مازالت في المنزل”.

طلب عمدة، جينت ماتياس دي كليرك، من لجنة الإشراف على الشرطة P التحقيق في الطريقة التي عالجت بها مركز الطوارئ المكالمة.

وقال دي كليرك، إن “اللجنة P هي الهيئة الأكثر ملاءمة لهذا الأمر وستضمن إجراء التحقيق، بكل هدوء لمصلحة جميع الأطراف المعنية”.

وأكد “من المهم أن يتم الاستماع إلى جميع الأطراف في هذه القضية”.

لقراءة كل تفاصيل وفاة الطفلة البلجيكية، أصغر ضحايا كورونا، وفق رواية عائلتها إضغط هنا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

27 + = 37