آخر الأحداث

تسريبات: جندت الحكومة الألمانية العلماء لزرع الخوف من فيروس كورونا.. وبلجيكا مختلفة قليلا

Ξ همس نيوز – بلجيكا

تعمل وزارة الداخلية الألمانية على خطط لزيادة الخوف من الفيروس بين السكان بشكل مصطنع. بهذه الطريقة، أرادت برلين خلق دعم لتدابير جذرية، وفق ما كتبته صحيفة Die Welt الألمانية، التي تمكنت من الحصول على عدة رسائل بريدية إلكترونية داخلية.

في بداية الوباء، أراد وزير الداخلية هورست زيهوفر جعل شعبه يفهم مخاطر فيروس كورونا. واعتمد على استراتيجية: توقع الأسوأ لإعداد السكان لاتباع إجراءات صارمة. حدث هذا بعد أن زاره اثنان من كبار العلماء الألمان.

أرسل وزير خارجية ألمانيا ماركوس كيبر بعد ذلك سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني إلى العلماء والجامعات، طالبًا منهم صياغة خطة مشتركة تسمح بإدخال “تدابير وقائية وقمعية”.

“يفضل أسوأ سيناريو”
لقد تعاونت الجامعات والعلماء لتخيل “أسوأ سيناريوهات الحالة”. لقد طوروا سياسات تتضمن التلاعب بمعدلات الوفيات. كما تم اقتراح استخدام صور لأشخاص يموتون اختناقًا، في حالة عدم تمكن خدمات الطوارئ من رعاية المرضى. كان من المفترض أن يولد الخوف والطاعة بين السكان. يجب احتواء الشعور القوي بالعجز. يمكن القيام بذلك من خلال نشر الانطباع بوجود تدخل قوي من الدولة، وفق ما أوضحته أحد رسائل البريد الإلكتروني. و لذلك كان من الضروري تقديم الأرقام “الأقل ملاءمة”، يقول موقع Die Welt.

وبحسب نفس المصدر قال معهد روبرت كوخ ، وهو تابع للوكالة الحكومية التي تحقق في الصحة العامة، إن 0.56٪ من المصابين سيموتون. ومع ذلك، اقترح موظف في معهد لايبنيز للأبحاث الاقتصادية (RWI) مضاعفة هذا الرقم. أخيرًا ، تم الإبقاء على النسبتين المئويتين في الوثيقة النهائية.

“إذا لم تتصرف الحكومة، يمكن أن يصاب 70 ٪ من السكان بين مارس وأبريل” يحذر زيهوفر.

نظريا
وفقًا لـكيبير – Keber ، يجب أن يكون محتوى رسائل البريد الإلكتروني المسربة مؤهلاً. بدلاً من ذلك، يجب أن يُنظر إليها على أنها “سيناريوهات نظرية” يجب الاستعداد لها.

المعارضة الألمانية غير راضية عن رد فعل الحكومة. وفقًا لديتمار بارتش، الفيادي في حزب (Die Linke)، “لا يُسمح للحكومة بالمطالبة بالدراما من العلم”.

كتب كونستانتين كوهلي (FDP) أيضًا على حسابه على موقع التويتر أنه لا يمكن للحكومة أن تكلف بنتائج علمية مصممة خصيصًا لتحديد استراتيجيتها ضد فيروس كورونا.

في بلجيكا
في بلجيكا، الأمر مختلف قليلاً، فالعلماء متهمون بإضفاء الطابع الدرامي على الموقف، في كل مرة يفكرون في أسوأ سيناريو. نقد يتبناه العالم السياسي جزئياً وخاصة الليبراليون. عالم الفيروسات مارك فان رانست هو بلا شك أكثر من يجسد هذا الخط المتشدد  وفق تحليل بعض الصحف البلجيكية.

وكان فان رانست قد رد باقتضاب على رئيس حزب MR، جورج لويس بوشيز (MR) ، الذي اتهمه ببث الرعب على أجهزة التلفزيون: “يعتقد السيد بوشيز أننا، أساتذة الجامعة، نوع من المستشارين، إنه خطأ . يتم دفع أجور الاستشاريين غالياً ولا يقولون شيئاً. الأمر لا يعمل بهذه الطريقة مع الخبراء وأساتذة الجامعات. نحن لسنا قتلة عقود ، نحن هنا لتبادل خبراتنا وسنواصل القيام بذلك بغض النظر عما يعتقده جورج لويس بوشيز:.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 4 = 9