آخر الأحداث

بلجيكا: ثمانية ضباط شرطة تورطوا في مقتل رجل بعد تدخل عنيف لإخلاء منزل .. لم تنجح العيادات في انعاشه

Ξ همس نيوز

تم تنظيم مظاهرة بعد ظهر يوم السبت أمام المحكمة  في غينت. جاء هذا التطور بسبب قضية ثمانية ضباط يعنبرونهم متورطين في مقتل لامين بانغورا (27) في عملية إخلاء قسري في رويسيلاري في سنة  2018.

ووفقا للأقارب، كان هناك عنف مفرط من قبل الشرطة أدى إلى وفاة لامين بانغورا.

وطالب نحو 40 متظاهرا ب “العدالة لأمين بانغورا -Lamine Bangoura” في قاعة المحكمة.

تم طرد لامين بنغورا البالغ من العمر 27 عامًا من رويسيلاري من منزله على يد قاضي الصلح في 7 مايو 2018. وكان على المحضر تنفيذ الحكم. وقد طلب المساعدة من ضباط منطقة شرطة ريو. رفض الأمين موس بانغورا مغادرة منزله، رغم المحاولات المحمومة من قبل الشرطة للتحدث معه. تم التغلب على الرجل وتم تقييد يديه، ولكن بعد فترة وجيزة تدهورته حالته، حاولت العيادات إنعاشه، لكن الرجل مات.

وطبقاً لتحقيق أجرته النيابة في أعمال الشرطة، فإن الإكراه الذي تم استخدامه كان مبرراً ومتناسباً. يقول التحقيق إنه لا توجد مؤشرات على أن ضباط الشرطة المتورطين قد ارتكبوا أخطاء تسببت في وفاة بانغورا.

وكانت النيابة العامة قد طلبت محاكمة الضباط المعنيين لكن غرفة المجلس في كورتريك لم تجد ادانة في التحقيقات، ثم استأنفت أسرة لامين بانغورا. الآن ستقرر دائرة الاتهام في غينت ما إذا كانت ستتم محاكمتهم أم لا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

36 − = 34