البلجيكيان العائدين من سفينة فيروس كورونا يشعران بأنهما في السجن.. ما هي قصتهما؟

© همس نيوز – بلجيكا
يجب على الزوجان من مدينة Herenthout العائدين من السفينة السياحية التي ظهرت فيها حالة من فيروس كورونا، أن يظلا في الحجر الصحي في منزلهما.

وقال بعض المختصين هناك فرصة صغيرة للإصابة الزوجين بفيروس كورونا، والتوقعات تشير بإنهما بخير.

كان فرانسيس شيلكينز وزوجته جاكلين من بين ركاب السفينة السياحية ويستردام. ويقال إن راكباً آخر ، وهي امرأة أمريكية ، قد تأثرت بفيروس كورونا .

يبدو أن المرأة الأمريكية ليست مصابة. لكن لا يُسمح لفرانسيس وجاكلين بمغادرة منزلهما بناءً على طلب الحكومة.

وقال شيلكينز  في حديثه مع بعض الصحف البلجيكية من وراء باب منزله كما توضح صورة المقال”إننا نشعر بأننا سجناء حقيقيون. مع العلم اننا تلقينا بريدًا إلكترونيًا يؤكد أنه لم يصب أي من الركاب البالغ عددهم 2000 مسافر كانوا معنا على السفينة بفيروس كورونا “.

ومع ذلك، فإن الحكومة البلجيكية لم تتلق أي رسالة رسمية من الولايات المتحدة وتطلب من الزوجين البقاء في الحجر داخل منزلهما، لكن بلجيكا إتخذت أسباب الإحتياط.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 3 = 6