بلجيكا: الناس وفرت الكثير في 2020.. ماهي الأسباب التي رفعت حسابات التوفير البنكية؟

همس نيوز

ظل البلجيكي مخلصًا لطبيعته باعتباره سنجابًا في عام 2020 ، وهو ما ظهر يوم الاثنين من نظرة عامة أجرتها وكالة Belga. استمرت حسابات التوفير المنظمة للبنوك الأربعة الكبرى النشطة في بلجيكا في النمو بشكل جيد العام الماضي.

بلغ المبلغ المستحق لحسابات التوفير المنظمة في BNP Paribas Fortis ، الشركة الرائدة في السوق في بلجيكا ، 66.69 مليار يورو في نهاية عام 2020 ، أو 4.91٪ أكثر من العام السابق.

بلغ إجمالي حسابات التوفير KBC و CBC معًا 50.04 مليار يورو في نهاية عام 2020 ، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 9.23٪ مقارنة بالعام السابق.

ومن جانب بنك بلفيوس، زادت الفائض الائتماني بنسبة 8.96٪ لتصل إلى 45 مليار يورو في نهاية عام 2020.

وبلغت الزيادة 3.16٪ في حسابات التوفير لدى بنك ING ، ليصبح المجموع 40. 52 مليار يورو نهاية العام.

يعتقد بنك بلفيوس أن هذه الزيادة الحادة في المدخرات ترجع إلى الأزمة الصحية التي ميزت العام. “تسببت القيود المتتالية ، التي تضمنت إغلاق الفنادق والمطاعم والمحلات التجارية ومهن الاتصال ومدن الملاهي والمهرجانات ، فضلاً عن قيود السفر لعدة أشهر ، في انخفاض الاستهلاك ، ولم يقابله بالكامل التسوق عبر الانترنت. ”

الحسابات الجارية تمتلئ أيضا
وحسابات التوفير ليست هي الوحيدة التي أصبحت ظخمة، وفقًا لتقرير BNP Paribas Fortis. لاحظ البنك زيادة ملحوظة في الودائع في الحسابات الجارية . اتجاه كان موجودًا منذ انخفاض أسعار الفائدة، حيث لم يعد العملاء يرون العديد من الأسباب لتحويل أموالهم إلى حساب التوفير ، الأمر الذي سيكون أيضًا عبئًا على الإنفاق.

أشار البنك الوطني البلجيكي (BNB) في منتصف ديسمبر إلى أن البلجيكيين قد وفروا 22 مليارًا أخرى في عام 2020. وقفز معدل الادخار الشخصي (كنسبة مئوية من الدخل المتاح) من 13٪ إلى 20.7٪ في عام 2020.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

84 + = 93