آخر الأحداث

بلجيكا: مرة أخرى يريدون إغلاق المدارس وإقتطاع شهر من عطلة الصيف لتعويض ما فات

  • همس نيوز

مازال الجدل قائما  حول إغلاق المدارس  في الوسط السياسي البلجيكي، بعدما لاحظ مجموعة من الخبراء إرتفاع نسبة إصابات كورونا عند التلاميذ بنسبة 34 بالمائة قبل العطلة الحالية، وإقترحوا مباشرة إغلاق المدارس إلى غاية 31 يناير.

ويرى بعض الخبراء أنهم قللوا من شأن المدارس في البداية، وأنهم كانوا مخطئين. وقالوا ان المدارس  سبب إنتشار العدوى وإنتقالها إلى العائلات بسرعة قياسية.

ودق الخبراء ناقوس الخطر قبل إجتماع اللجنة الإستشارية الجمعة الماضية، لكن لم تم تجاهل أقوالهم ولم تدرج في النقاش. وربما كان ذالك بسبب العطلة الحالية.

وكان وزير التعليم الفيدرالي قد صرح قائلا “لا أريد سماع إغلاق المدارس”، وزكى قوله بعض السياسيين قائلين “المدارس ليس خطرا، ولا تساهم في تفشي الفيروس بالشكل المقلق”.

وقال أحد محرري موقع همس نيوز، الكاتب عبد الرحيم شيحي “الجدل القائم حول إغلاق المدارس لا يحتاح الى كثير من الوقت لكي نفهمه، والحقيقة ان العلماء والخبراء هم أدرى بالسياسيين، وشتان بين من يبني موقفه على الدلائل العلمية والبيانات الواقعية.. ومن يعتمد على رأي وتصريح”.

وفي إطار البحث عن الحلول للخطر الذي يراه بعض الخبراء في المدارس بعد العطلة، هذه المرة إقترحوا إغلاق المدارس إلى غاية31 يناير، وإقتطاع أيام من العطلات القادمة وشهر من عطلة الصيف، لتعوض ما فات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

2 + 5 =