آخر الأحداث

بعد الإمارات والأردن.. البحرين تقرر فتح قنصيلة بالعيون المغربية

Ξ همس نيوز عن

قرر عاهل البحرين الملك “حمد بن عیسى آل خلیفة”، فتح قنصلیة عامة لبلاده بمدینة العیون بالصحراء المغربية، لتكون المنامة ثالث دولة عربية تقدم على هذه الخطوة الداعمة للرباط.

وحسب الديوان الملكي المغربي، سیتم التنسیق بشأن فتح القنصلية بین وزارتي الخارجیة في البلدین.

وأبدى العاهل البحريني دعم بلاده لإجراءات المغرب بمنطقة الكركرات في المناطق المتنازع عليها بين الرباط وجبهة البوليساريو.

من جهته، اعتبر الملك “محمد السادس” قرار البحرين “یعكس التضامن الموصول بین البلدین”.

وعبر عن “تقديره للمواقف الثابتة لمملكة البحرین في دعم السیادة الترابیة والوحدة الوطنیة للملكة المغربیة”، حسب بيان الديوان الملكي.

والخميس الماضي، قرر الأردن فتح قنصلية عامة له في مدينة العيون الواقعة بالصحراء الغربية المغربية، وذلك بعد أسابيع من قرار إماراتي مماثل.

وقبل أسبوعين، أعلنت الخارجية المغربية في بيان، تحرك بلادها لوقف ما سمته “الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة” لجبهة “البوليساريو” في الكركرات.

وأعلن الجيش المغربي، في بيان لاحق، أن المعبر “أصبح الآن مؤمنا بشكل كامل” بعد إقامة حزام أمني يضمن تدفق السلع والأفراد.

ومنذ 1975، هناك نزاع بين المغرب و”البوليساريو” حول إقليم الصحراء، بدأ بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة.

وتحول الصراع إلى مواجهة مسلحة استمرت حتى 1991، وتوقفت بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار اعتبر الكركرات منطقة منزوعة السلاح.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، فيما تطالب “البوليساريو” باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تأوي لاجئين من الإقليم المتنازع عليه.

المصدر: الخليج الجديد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

3 + 5 =