بلجيكا ـ دراما: معلمة تقتل طفليها أحدهما غرقا والآخر بطعن رقبته والثالث في خطر وتحاول الإنتحار.. والسبب كورونا

همس نيوز ـ بلجيكا

إستيقظت بلدة صغيرة في والون يوم الأربعاء على وقع صدمة بعد أن قتلت امرأة محلية اثنين من أطفالها الثلاثة وحاولت الانتحار.

وأكد عمدة هانتس ويهريس، في مقاطعة هينووت، قتل الأطفال المزدوج، قائلا إنه كان “مأساة رهيبة” للبلدة التي يقطنها نحو 700 نسمة.

قال عمدة المدينة ديفيد لافو: “لقد أصيبنا بمأساة: وفاة طفلين، والثالث في حالة خطيرة، ثم أيضًا أم بين الحياة والموت”.

وأضاف: “كان الأب هو الذي اكتشف المشهد، ولم يعرف بعد لماذا تحولت زوجته إلى فعل اليأس، لكن يبدو أن المرأة تأثرت بأزمة كورونا التي تسببت في الإغلاق”.

قالت السلطات المحلية عن الدراما العائلية، إن معلمة بمدرسة محلية، تُعرف باسم “جولي . لـ”، أغرقت طفلها البالغ من العمر عامين، وطعنت إبنيها على رقبتهما مساء الثلاثاء، أحدهما يبلغ من العمر 5 سنوات والآخر 9 سنوات.

وقال المدعون العامون في شارلروا، الأربعاء، إن الطفل البالغ من العمر 5 سنوات قد مات وأن الطفل البالغ من العمر 9 أعوام يوجد في غيبوبة في المستشفى.

وقال المسؤولون أيضا إن المرأة استقرت بعد دخولها عملية جراحية في حالة حرجة، بعد محاولة إنتحارها عن طريق تناول جرعة زائدة من حبوب منع الحمل وذبح معصميها، بحسب صحيفة “لو سوار”.

وقال رئيس بلدية المدينة، إن السلطات ستقدم الدعم النفسي لأب الأطفال الذي إكتشف المشهد.

وبحسب رئيس البلدية، فقد أثر إغلاق كورونا بثقله على المرأة.

وأضاف “لم تخرج المرأة، ولم يعد الأطفال إلى المدرسة بعد إنهاء الإغلاق، ولكن لم تكن هناك علامات على حدوث شيء من هذا القبيل. كانت قريبة جدا من أطفالها، وخاصة أصغرهم”.

وقال فابريس بيرارت، رئيس خدمات الطوارئ في هاينوت، إن المستجيبين الأوائل للحادث سيحصلون على دعم نفسي أيضًا.

قال بيرارت: “لقد صدموا بما رأوه قبل رعاية الطوارئ التي كان عليهم تقديمها”.

سيتم إجراء تشريح جثتي الطفلين المتوفين مساء الأربعاء، وذكر المسؤولون أن المرأة إستقرت بعد الجراحة وستقوم السلطات بفحصها على مدار اليوم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

3 + 2 =