هل شرطة أنتويرب إعتقلت فقط السود دون زملائهم البيض في مظاهرة أمس..؟

همس نيوز ـ بلجيكا

تنكر شرطة أنتويرب بشدة أنها اعتقلت عمدا السود فقط، ولا يوجد أشخاص بيض خلال احتجاجات الحياة السوداء في أنتويرب يوم الأحد.

بعد المظاهرة في مدينة أنتويرب يوم الأحد، والتي شهدت قيام الشرطة بإعتقال أكثر من 100 شخص، انتشرت شائعات على وسائل التواصل الإجتماعي مفادها أنه تم اعتقال السود فقط، لكن هذا غير صحيح، وفقًا للشرطة التي نفت الرواية. وقال المتحدث باسم الشرطة ووتر بروينز لراديو 2 يوم الاثنين “بالطبع لا نميز على أساس لون البشرة”.

تجمع حوالي 1200 شخص للإحتجاج على العنصرية ووحشية الشرطة في مظاهرة لم يوافق عليها مجلس المدينة، ولكن تم التسامح معها من قبل الشرطة. قُبض على نحو 150 شخصًا إداريًا بعد الاحتجاجات، لكن نهج الشرطة انتقد على الفور على وسائل التواصل الاجتماعي.

وذكر بعض آباء الشباب المعتقلين أن أطفالهم السود اعتقلوا بينما لم يتم اعتقال أصدقائهم البيض. وقال ووتر بروينز “هناك الكثير الذي يتعين القيام به بشأن تدخل الشرطة أمس. نحن ننكر بشدة أننا كنا قاسيين. لم يتم التمييز بين البيض والسود. هذا جنون للكلمات. قال بروينز “نحن لا نفعل ذلك”.

و قال ووتر بروينز: “أمضينا أكثر من ساعة نتحدث مع المجموعة التي لم ترغب في مغادرة غرونبلاتس”، مضيفًا أنه تم تحذير كل من تم القبض عليه مسبقًا.

وذكرت الشرطة أن المظاهرة حدثت دون مشاكل، ولكن لم يتم القبض إلا على مجموعة كبيرة من الأشخاص الذين بقوا في غرونبلاتس بعد إنتهائها.

وقالت الشرطة في بيان صحفي “بما أنه تم تجاوز حد التسامح فيما يتعلق بعدم احترام المسافة الاجتماعية إلى حد كبير، فقد طالبنا الجميع بمغادرة المكان وإلا كان علينا التدخل لصالح الصحة العامة”.

وأضاف “حتى فرق الوساطة من الشرطة حذرت عبر مكبرات الصوت، وتم إخبار المتظاهرين بما سيحدث إذا لم يغادروا الساحة. لقد علموا أننا سوف ننقلهم بالحافلة إلى مكتبنا في نوردرلان.

وقد تم تحديدهم وحصلوا على غرامة لعدم الامتثال لتدابير الفيروس التاجي. تم تسلم القاصرين إلى والديهم بعد تحديد الهوية، وتم إطلاق سراح الآخرين على مدار المساء. وتم إعتقال شخصين بسبب تصرفاتهم ضد الشرطة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 44 = 46