بروكسل تتسامح مع مظاهرة “الحياة السوداء” التي ستنظم يوم الأحد

همس نيوز ـ بلجيكا

أثارت وفاة رجل أميركيّ من أصول إفريقيّة على يد شرطيّ أبيض موجة غضب عارمة في الولايات المتّحدة، وشهدت مدنها الكبرى مظاهرات وأعمال شغب وحرق ونهب طوال أيّام عديدة.

وبعد الإعلان عن تنظيم مظاهرة في العاصمة البلجيكية مناهضة للعنصرية، قد يشارك فيها ما يزيد عن 5000 مشارك يوم الأحد، للتعبير عن حزنهم على فاة الأمريكي جورج فلويد، الذي قُتل على يد شرطي بوحشية، أعربت رئيسة وزراء بلجيكا عن قلقها وتخوفها من عواقب صحية بسبب فيروس كورونا، ودعت عمدة بروكسيل إلى التشاور مع المنظمين، وإيجاد حل.

واليوم بالفعل أعلنت بروكسل عن “تسامحها” مع تنظيم مظاهرة “حياة سوداء” في ساحة بويرت في قصر العدل يوم الأحد 7 يونيو. وجاء القرار من قبل عمدة بروكسل فيليب إغلاق.

سيكون حدثًا ثابتًا يخضع لقواعد المسافة الاجتماعية وتدابير النظافة لاحتواء الفيروس التاجي. لا تسمح إجراءات الإكليل الحالية عادةً بالمجادلة والتجمع في مجموعات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

9 + 1 =