بلجيكا.. بيت التمريض في أنتويرب يعاني من تفشي فيروس تاجي جديد مع إصابة عشرات من الموظفين والمقيمين

همس نيوز ـ بلجيكا

تعرضت دار رعاية المسنين في مقاطعة أنتويرب لتفشي ثانٍ لفيروس التاجي الجديد (Covid-19) مع وجود عشرات من الموظفين والسكان الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس.

داخل المنزل، الواقع في بلدة أود تورنهاوت بالقرب من الحدود الهولندية، تبين أن 35 من السكان أصيبوا بالفيروس، أحدهم في المستشفى.

وأفادت صحيفة لو سوار أنه من بين إجمالي القوى العاملة في الإقامة البالغ 112 موظفًا، قالت شركة إدارة أرمونيا إن 25 شخصًا ثبتت إصابتهم بالفيروس.

يمثل التجمع الجديد المرة الثانية التي يصاب فيها نفس بيت التمريض بانتشار الفيروس، بعد أن أبلغ في السابق عن 19 حالة.

منذ بداية الوباء، توفي تسعة من سكان دار التمريض الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، مع قول أرمونيا إنه “ليس من المؤكد” أنهم ماتوا بسبب الفيروس.

قال أرومونيا: “حتى وقت قريب، لم يتم اختبار السكان إلا إذا ظهرت عليهم أعراض، ولكن منذ 20 مايو، وبعد توجيهات الحكومة، أطلقنا برنامج إختبار واسع النطاق”.

وقالت الشركة، التي تدير ما يقرب من 100 دار رعاية في بلجيكا، إن التفشي الجديد في دار تمريض بتورنهاوت لم يؤد بعد إلى نقص في الموظفين.

ويأتي تفشي المرض الجديد حيث قالت السلطات الصحية الفلمنكية أن دور التمريض يمكن أن تبدأ السماح بالزيارات مرة أخرى اعتبارًا من 18 مايو، وسط استرخاء أوسع نطاقا قرره مجلس الأمن القومي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

79 + = 80