بلجيكا تحسم الجدل القائم بين السياسيين وتحدد إجراء “الإغلاق الثاني” كحل وحيد أثناء موجة ثانية من الفيروس في الخريف أو الشتاء..

همس نيوز ـ بلجيكا

قالت خدمة الصحة العامة الاتحادية خلال مؤتمر صحفي يوم الاثنين إنه إلى جانب فرض حظر مرة أخرى، ليس لدى بلجيكا الكثير من الخيارات لوقف موجة ثانية محتملة من عدوى فيروسات التاجية.

وقال ايف فان لايثيم: إعادة تنفيذ “التباعد الإجتماعي” والتدابير المتخذة خلال فترة الاحتواء ستكون الوسيلة الوحيدة لكسر سلاسل إنتقال الفيروس التاجي الجديد (Covid-19) في حالة حدوث موجة جديدة. مضيفا أن حالة التتبع ليست كافية.

ومع ذلك، ليس من المؤكد أن هذه التدابير سيتم تطبيقها بنفس الطريقة، في ضوء المعرفة والتقنيات المتاحة لنا حاليًا.

ويأتي البيان بعد أن قال وزير الداخلية، بيتر دي كريم، إن الإغلاق الثاني “مستحيل” إذا حدثت ذروة ثانية على VTM News أمس الأحد.

قال فان ليثيم “ما زلنا لا نملك علاجًا فعالًا أو لقاحًا”، مضيفًا أن هذا سيتعين عليه الانتظار حتى الخريف أو الشتاء وأن الوسيلة الوحيدة التي يجب أن نكافح بها تطور الجائحة هي الفحص والتتبع.

وقال عالم الفيروسات وهو أيضا متحدث رسمي فيدرالي، ستيفن فان غوكت: “إذا لم يعد نظام تتبع الاتصال وعزل المرضى قابلاً للتحكم نظرًا لوجود عدد كبير جدًا من الحالات، فليس لدينا حل آخر سوى كسر سلاسل الإنتقال عن طريق ضمان الابتعاد الاجتماعي مرة أخرى”.

ومع ذلك، ليس من المؤكد أن هذه الإجراءات الجديدة المحتملة سيتم تطبيقها بنفس الطريقة، حيث يمكن تطبيق الإغلاق الثاني المحتمل بطريقة أكثر انتقائية، وربما ليس مع جميع التدابير المعمول بها الآن.

وقال فان ليثيم “في ضوء المعرفة الحالية والتقنيات المتاحة لنا، سنكون قادرين على ضمان هذا التباعد في أجزاء معينة من البلاد، أو إقليمياً على سبيل المثال.

“إن إنشاء تلك المسافة بين الناس مرة أخرى سيكون السلاح الحقيقي الوحيد الذي نملكه ضد الفيروس في تلك المرحلة. وأضاف فان غوكت “هناك القليل من البدائل”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

83 − 82 =