بلجيكا: رئيس الحزب الليبرالي الجديد يقول “لا لحزب فلامس بيلانغ .. إنهم بعيدون جدا عنا أخلاقيا وإجتماعيا واقتصاديا”

همس نيوز ـ بلجيكا

وفق تصريح أدلى به الرئيس الجديد للحزب الليبرالي Open VLD لوكالة الأنباء البلجيكية LN24 ، يوم الاثنين، إستبعد إيجبرت لاشارت، تشكيل حكومة فيدرالية بلجيكية مع حزب اليمين المتطرف فلامس بيلانغ.

وقال “من حيث المحتوى لا يمكن لحزب Open VLD أن تحكم مع فلامس بيلانغ”.

وأضاف “إنهم بعيدون جدا عنا، أخلاقيا وإجتماعيا واقتصاديا”.

وتم انتخاب لاشيرت رئيسًا لحزب Open VLD يوم الجمعة الماضي.

وقال القيادي الجديد في الحزب اللبرالي “إن الأزمة السياسية، المستمرة منذ 18 شهرًا ، عميقة جدًا في بلدنا. ولكن إذا كان هناك وقت لتحمل المسؤولية، فقد حان الوقت الآن”.

وأشار لاشيرت إلى ضرورة البحث عن حلول للحكومة بحلول 1 سبتمبر، عندما ينتهي الدعم للحكومة المؤقتة الحالية برئاسة رئيسة الوزراء صوفي ويلميس.

وقال “بالنسبة لي، المحتوى هو الشيء المهم. إذا كانت ليبرالية بما فيه الكفاية، يمكنني الدفاع عنها لأعضاء حزبي”.

لا يستبعد العمل مع حزب اليمين الفلميني N-VA، ويصر على الحاجة إلى خطة تعافي جيدة، “والتي تسير جنباً إلى جنب مع أغلبية اتحادية أكبر”.

“إن أهم شيء هو دولة فعالة. لكننا بعيدون عن ذلك في بلجيكا. وقال لاشارت “إذا كان هناك إصلاح للدولة في عام 2024، فسأكون مؤيدا”.

“يجب أن يكون هذا الإصلاح ليبراليًا في بعض الأمور، مثل الصحة، والتي يمكن إعادة تشكيلها في حين أن البعض الآخر، بما في ذلك سوق العمل، سيذهبون إلى المناطق”.

ومن المقرر أن يلتقي “لاشيرت” مع “بول ماغنيت” و”كونر روسو”، قادة الحزبين الاشتراكيين الناطقين بالفرنسية البلجيكا على التوالي.

إتخذ “ماغنيت” و”روسو” زمام المبادرة في منتصف مايو للتشاور مع الأطراف العشرة التي شاركت في المفاوضات ودعمت منح سلطات خاصة لحكومة ويلمس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 46 = 55