الحياة تعود لطبيعتها بالدنمارك.. كيف خرجت من الأزمة؟

همس نيوز ـ بلجيكا

بدأت الحياة في الدنمارك بالعودة إلى طبيعتها، الاثنين، مع التزام قواعد التباعد الاجتماعي والتعقيم.

وأعادت الشركات الصغيرة فتح أبوابها بعد خمسة أسابيع من الإغلاق، بما فيها صالونات تصفيف الشعر ومراكز التدليك ومحال رسم الوشوم وعيادات أطباء الأسنان ومكاتب تعليم قيادة السيارات.

وفي صالونات الحلاقة، ينبغي لكل زبون أن يعقم يديه عند الدخول وأن يرتدي عباءة ذات استخدام واحد قبل أن يتم تصفيف شعره. ويتم تنظيف المعدات والأسطح بعد كل زبون.

ولا يعني رفع القيود، الذي بدأ في 15 نيسان/أبريل مع فتح دور الحضانة والمدارس الابتدائية، تراخي تطبيقها.

ويطلب من المواطنين الحفاظ على المسافة الآمنة ويفضل أن تكون مترين وتبقى التجمعات لأكثر من عشرة أشخاص ممنوعة، ولا تزال المطاعم والحانات والمراكز التجارية والصالات الرياضية والأماكن العامة مغلقة حتى العاشر من أيار/مايو على الأقل، وكذلك بالنسبة للمدارس والثانويات.

وفي مكاتب تعليم قيادة السيارات، استأنف المدربون عملهم، وسط بعض الخوف من “خطر محتمل للعدوى” في السيارات، وفق ما قال رئيس اتحاد المدربين بينت غرو.

ومنذ بدء تفشي الوباء، سجلت الدنمارك 7711 أصابة و355 وفاة جراء كورونا المستجد.

المصدر: عربي 21

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 2 = 6