إصابات متزايدة بكورونا عالميا.. وارتفاع ملحوظ بأفريقيا

همس نيوز ـ  بلجيكا

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 107064 شخصا في العالم منذ ظهوره في الصين، وفق حصيلة رسمية لغاية مساء السبت.

ويحتفل المسيحيون بعيد الفصح الأحد في أوج إجراءات عزل تمنع من التوجه إلى الكنائس في عدد كبير من بلدان العالم بما في ذلك الفاتيكان حيث سيترأس البابا قداسا ينقل مباشرة عبر الفيديو.

قيود على التنقل في إندونيسيا

قالت الحكومة الإندونيسية الأحد إن إندونيسيا فرضت قيودا على وسائل النقل العام قبل النزوح السنوي إلى القرى في نهاية شهر رمضان في محاولة لإبطاء انتشار فيروس كورونا.

ويتدفق نحو 75 مليون إندونيسي من المدن الكبيرة إلى مساقط رؤوسهم في نهاية شهر رمضان الذي يحل أواخر الشهر الجاري ولكن خبراء الصحة حذروا من حدوث زيادة في عدد حالات الإصابة بكورونا.

ولن يسمح للحافلات العامة والقطارات والطائرات والسفن إلا بشغل نصف مقاعدها فقط بموجب إجراء جديد يفرض ألا يشغل راكبو أي سيارة خاصة سوى نصف مقاعدها فقط في حين قد لا يركب الدراجة النارية سوى شخص واحد. وتعد العاصمة جاكرتا بؤرة تفشي كورونا في إندونيسيا التي بلغ عدد حالات الإصابة فيها 3842 وعدد الوفيات 327.

ماليزيا الأعلى في جنوب شرق آسيا

أعلنت وزارة الصحة الماليزية تسجيل 153 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد الأحد، مما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 4683، وهو الأعلى بين دول منطقة جنوب شرق آسيا.

تشمل أحدث بيانات الوزارة ثلاث حالات وفاة جديدة، ليصل إجمالي عدد الوفيات بسبب الوباء إلى 76.

وقالت الوزارة إن 45 بالمئة من جميع حالات الإصابة المؤكدة تعافت من المرض.

ارتفاع إصابات في ألمانيا

أشار معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية إلى ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا 2821 حالة الأحد إلى 120479 حالة.

وكان هذا أدنى من عدد الحالات التي أعلن عنها يوم السبت وبلغت 4133 حالة ومثل ثاني تراجع بعد زيادات في حالات الإصابة على مدى أربعة أيام.

وارتفع عدد حالات الوفاة 129 إلى 2673 حالة.

إجراءات صارمة في كوريا الشمالية

ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن كوريا الشمالية دعت إلى اتخاذ إجراءات مضادة أكثر صرامة وشمولا لضمان سلامة مواطنيها من الانتشار السريع لجائحة فيروس كورونا خلال اجتماع للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الحاكم رأسه الزعيم كيم جونغ أون.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الرسمية في كوريا الشمالية إن الفيروس الواسع الانتشار تسبب في عقبات أمام جهود البلاد في بنائها الاقتصادي على الرغم من قولها إن البلاد “تحتفظ بوضع مستقر جدا في مواجهة الوباء” بفضل “الإجراءات الطارئة المضادة للوباء على أعلى مستوى”.

وتم خلال اجتماع للمكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري السبت الموافقة على قرار لاتخاذ “إجراءات أكثر شمولا لحماية أرواح وسلامة شعبها في مواجهة تلك الجائحة”.

وأعلنت كوريا الجنوبية المجاورة 32 حالة إصابة جديدة بكورونا بحلول السبت لترتفع حصيلة الإصابات إلى 10512 مع وفاة ثلاثة أشخاص آخرين ليرتفع إجمالي عدد حالات الوفاة إلى 214 حالة.

قفزة في الصين

أظهرت بيانات رسمية نشرت الأحد أن بر الصين الرئيسي سجل 99 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في 11 نيسان/ أبريل وهو ما يزيد مرتين عن اليوم السابق ليصل لأعلى مستوى له خلال شهر في الوقت الذي سجل فيه عدد الحالات الواردة من الخارج رقما قياسيا للزيادة خلال يوم واحد.

وقالت لجنة الصحة الوطنية إن الحالات الجديدة التي لم تظهر عليها أعراض زادت إلى المثلين تقريبا إلى 63 في 11 نيسان/ أبريل مقابل 34 في اليوم السابق.

وكان أكثر من نصف الحالات الواردة من الخارج في شنغهاي مركز الصين التجاري. وأعلنت شنغهاي 52 حالة إصابة جديدة كلها لصينيين قادمين من الخارج حسبما قالت لجنة الصحة المحلية الأحد.

بريطانيا خائفة من موجة ثانية

قالت بريطانيا الأحد إنها تعهدت بتقديم 200 مليون جنيه استرليني (248 مليون دولار) لمنظمة الصحة العالمية والمؤسسات الخيرية للمساعدة في إبطاء انتشار فيروس كورونا في الدول الفقيرة ومن ثم المساعدة في منع حدوث موجة ثانية من الإصابات.

وقالت وزيرة المعونات البريطانية آن مارى تريفيليان إن مساعدة الدول الفقيرة الآن سيساعد على منع عودة الفيروس لبريطانيا.

وقالت تريفيليان في بيان: “في الوقت الذي يتصدى فيه أطباؤنا وأطقم التمريض المتألقون لفيروس كورونا في الداخل، نرسل الخبرات البريطانية والتمويل إلى جميع أنحاء العالم لمنع حدوث موجة مميتة ثانية تصل إلى المملكة المتحدة..

فيروس كورونا لا يعرف حدود الدول ولذلك فإن قدرتنا على حماية الشعب البريطاني لن تكون فعالة إلا إذا عززنا أيضا نظم الرعاية الصحية في البلدان النامية المعرضة للخطر”.

وقالت الحكومة البريطانية إن 130 مليون جنيه ستخصص لوكالات الأمم المتحدة مع تخصيص 65 مليون جنيه لمنظمة الصحة العالمية. وستخصص 50 مليون جنيه أخرى للصليب الأحمر لمساعدة المناطق التي تمزقها الحروب ويصعب الوصول إليها وستخصص 20 مليون جنيه لمنظمات ومؤسسات خيرية أخرى.

وأضافت أن هذه الأموال ستساعد المناطق التي بها نظم صحية ضعيفة مثل اليمن الذي يمزقه الحرب والذي أعلن أول حالة إصابة بكورونا يوم الجمعة، وبنغلادش التي تستضيف 850 ألف شخص من لاجئي الروهينغيا في مخيمات مزدحمة.

ويتناقض دعم بريطانيا لمنظمة الصحة العالمية مع وجهة نظر الرئيس دونالد ترامب الذي انتقد طريقة معالجة المنظمة لجائحة كوفيد-19 وأشار إلى أن إدارته قد تعيد تقييم تمويل الولايات المتحدة للمنظمة.

الدنمارك تفتح المدارس

قررت الحكومة الدنماركية إعادة فتح المدارس ومراكز الحضانة النهارية، الأربعاء المقبل، في خطوة لتخفيف الأماكن المغلقة بالبلاد، بعد انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل”، عن رئيسة وزراء الدنمارك ميت فريدريكسن، قولها إن “خطة إعادة الحياة لطبيعتها ستنجح فقط إذا تم تخفيف إجراءات الإغلاق تدريجيا”.

وستبقي الدنمارك على إجراءات الإغلاق الأخرى، مثل إغلاق الحانات والمطاعم ومجمعات التسوق، وحظر التجمعات العامة لأكثر من 10 أشخاص، لمدة شهر آخر على الأقل، بحسب المصدر نفسه.

وشهدت الدولة الإسكندنافية، التي سجلت أكثر من 5 آلاف إصابة بالفيروس، و237 وفاة، استقرارا نسبيا بالإصابات والوفيات في الأيام الأخيرة.

أفريقيا

أعلن المركز الأفريقي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، رتفاع وفيات كورونا في القارة السمراء إلى 700، إثر تسجيل 91 حالة جديدة خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

وأوضحت معطيات صادرة عن المركز، أن الفيروس ظهر في 52 دولة بالقارة الأفريقية.

وتشير المعطيات إلى أن عدد الإصابات بالفيروس في عموم القارة السمراء، بلغ 13 ألفا و145 حالة.

وأشارت إلى أن عدد المتعافين من الفيروس، بلغ ألفين و171.

وحتى مساء السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم المليون و771 ألفا، توفي منهم قرابة الـ108 آلاف، فيما تعافى أكثر من 401 ألف، بحسب موقع Worldometer.

ترامب أمام قرار صعب

وارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد التي تم رصدها حتى الآن في الولايات المتحدة ليتخطى نصف المليون خلال عطلة عيد الفصح بينما تجاوز عدد الوفيات الـ18600، فيما قال الرئيس دونالد ترامب إن قرار موعد العودة بأمان للعمل في البلاد سيكون أكبر قرار سيتعين عليه اتخاذه.

وحذر خبراء الصحة العامة من أن عدد وفيات المرض قد يصل إلى 200 ألف في الولايات المتحدة خلال الصيف إذا تم رفع الإجراءات غير المسبوقة لمكافحة المرض، والتي شملت إغلاق أغلب الأعمال وبقاء أغلب الأمريكيين في منازلهم، بعد 30 يوما من فرضها فقط.

وقال ترامب، الذي يسعى لإعادة انتخابه في تصويت يجرى في تشرين الثاني/ نوفمبر، إنه يريد عودة الحياة لطبيعتها في أسرع وقت ممكن وإن القيود المشددة على التنقلات بهدف احتواء انتشار المرض لها ثمنها على الاقتصاد والصحة العامة.

وقال للصحفيين: “سأضطر لاتخاذ قرار… وآمل من الله أن يكون القرار الصحيح… إنه أكبر قرار يتعين علي اتخاذه على الإطلاق”.

وأضاف ترامب أن الحقائق هي التي ستحدد الخطوة المقبلة. ولدى سؤاله عن المعايير التي سيستخدمها للتوصل للقرار أشار إلى جبهته وقال: “المعايير هنا.. هذه معاييري”.

وقال ترامب إنه سيكشف في الأيام القادمة عن مجلس استشاري جديد سيضم بعض حكام الولايات ويركز على عملية إعادة عمل الاقتصاد الأمريكي.

أكبر زيادة يومية في روسيا

وأعلنت روسيا الأحد عن 2186 إصابة جديدة بفيروس كورونا وهي أكبر زيادة يومية منذ بداية تفشي المرض، وبذلك يصل إجمالي الحالات المؤكدة في البلاد إلى 15770 حالة.

وقال المركز الروسي لإدارة أزمة كورونا إن عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس ارتفع بواقع 24 إلى 130 وفاة.

تايلاند

سجلت تايلاند 33 إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الأحد ليرتفع الإجمالي إلى 2551 بالإضافة إلى ثلاث وفيات أخرى مما يزيد عدد الوفيات في البلد الآسيوي إلى 38.

وقال تاويسين ويسانويوتين، وهو متحدث باسم مركز إدارة أزمة كوفيد-19 التابع للحكومة، إن رجلين تايلانديين بعمر 74 و44 عاما وامرأة عمرها 65 عاما توفوا.

إيران

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور الأحد إن إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن مرض كوفيد-19 ارتفع خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية إلى 4474 حالة وفاة بعد تسجيل 117 وفاة جديدة.

وأضاف جهانبور أن الجمهورية سجلت حتى الآن 71686 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد الذي يسبب المرض.

وإيران هي البلد الأكثر تضررا من الوباء في منطقة الشرق الأوسط.

المصدر: عربي 21

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 83 = 84