بلجيكا: إصابة ثلاث وزراء بلجيكيين على الأقل بفيروس كورونا.. لم يترددوا في قول الحقيقة

همس نيوز ـ بلجيكا

رسميا دخل وزير الصحة في حكومة بروكسل، “آلان مارون”، في الحجر الصحي، وذلك بعد الإشتباه في أنه يحمل فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، وفق ما أكده.

وأوضح أنه لم يجر فحصًا للكشف عن الفيروس، لكن طبيبه أوصاه بالحجر الصحي بعد ظهور أعراض الفيروس عليه.

لكن في نفس السياق أضاف مارون قائلا: “مع جميع التدابير الوقائية التي قمت بهت، أصبت بالفيروس، مما يدل على أن هذا الفيروس ينتقل بسهولة شديدة، وهو شديد العدوى”. وهذا التصريح يوحي بأن إصابته بكورونامأكدة وليس مشتبها فيه.

وفي هذا الصدد قالت بعض الصحف البلجيكية، إن الوزير الإقليمي “آلان مارون” واحد من إثنين على الأقل من المسؤولين الحكوميين الآخرين في بلجيكا الذين أعلنوا علانية أنهم مصابون بالفيروس. ففي الأسبوع الماضي،في أنتويرب أعلن كل من مسؤول في وزارة الصحة، “فونس دوكاتو”، ووزيرة العمل الإقليمية في فلاندرن، “هيلدا كريفيتس”، أنهما عزلا نفسيهما ذاتيًا.

وفي وقت لاحق، قال “دوكاتو” إنه ثبتت إصابته بالفيروس، وأعلن فيما بعد أنه تم إدخاله إلى المستشفى (لكنه خرج من المستشفى منذ ذلك الحين)، في حين قالت كريفتس إنها ستعمل من المنزل ، وأن أعراض الإصابة خفيفة.

ويتوقع أن يوجد عدة مسؤولين كبار في بلجيكا ضمن قائمة المصابين بفيروس كورونا، لكنهم لن يكشفوا عن ذالك، إما لأسباب شخصية، أو أسباب في صالح الوطن.

وقال “مارون” في مقابلة مع صحيفة لاكابيتال البروكسلية :”منذ يوم السبت الماضي، لاحظت فقدان طعم ورائحة الأكل، وأعراض معينة، مما يشير إلى أنني أعاني من الفيروس”.

والأعراض التي أصيب بها “مارون” دراسة نشرت يوم الأربعاء، قال علماء بريطانيون إن فقدان الطعم والرائحة يمكن أن يكون علامة أكثر صلة من الحمى في تشخيص الفيروس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

13 − 3 =