الشابة البلجيكية التي قتلها كوفيد-19 كانت رياضية وليس لها مشاكل صحية.. وأصاب قلبها

همس نيوز ـ بلجيكا

على ما يبدو، فإن العلماء مازالوا يجهلون الكثير عن فيروس كورونا، فهو لا يصيب الرئتين فقط، بل يضرب القلب أيضا، وبعض العلماء قالوا يصيب الكبد ويعطل عمل الكليتين.

هذا ما فعله كوفيد-19 مع الشابة البلجيكية “إيزورا كاسترمانز” من مدينة GENK، والتي تبلغ من العمر30 سنة، وتعمل في دار رعاية المسنين، حبث لم يترك لها التاجي فرصة للحياة، بضربة كانت سريعة جدا وقاضية، عندما وصل قلبها.

وتعد “إيزورا كاسترمانز” أصغر بلجيكية ماتت بسبب كورونا.

وبحسب تصريحات والديها لصحيفة بيلانغ فان ليمبورغ،  ” كانت إبنتهما رياضية، لم تكن ضعيفة، وقبل شهرين أجرت التحاليل للدم كانت نتائجها رائعة”.

وقال والديها “إننا لا نستطيع فهم ما حصل لها”.

وعندما انتشرت كورونا في بلجيكا، بقيت الضحية إيجابية للغاية، وقالت لوالديها إذا اصبت بالفيروس فلا مشكلة، وأنا لست خائفة من الموت وفق تصريح والديها.

ولكن لم يجرؤ أحد على الإعتقاد بأن الفيروس سينتشر بسرعة في بلجيكا، يقول والدا إيزورا كاسترمانز.

وشعرت إيزورا كاسترمانز بالمرض يوم الثلاثاء الماضي، وإعتقدت انها مجرد نزلة برد، ثم أصبح لديها بعض مشاكل التنفس، إنتقلت على إثرها إلى المستشفى، ودخلت العناية المركزة بعدما أثر على قلبها أكثر من رئتها، لكن ذالك لم يسعفها وفارقت الحياة يوم الخميس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 61 = 68