آخر الأحداث

بلجيكا| مفوض ملكي سابق يكشف المستور عند بعض الأحزاب البلجيكية.. ماذا تخشى؟

همس نيوز ـ بلجيكا

بعد تسعة أشهر من إنتخابات أيار (مايو) 2019، مازالت بلجيكا بدون حكومة فيديرالية، حيث فشلت كل المحاولات التي قادها الساسة الذين عينهم الملك فيليب للتشاور والتفاوض مع الأحزاب.

وقال المفوض الملكي السابق، والقيادي في حزب SPA “يوهان فاندي لانوت” إن فرصة إعادة إنتخابات جديدة تقترب.

وقال فاندي لانوت، في تصريح أدلى به لصحيفة “دي مورغن”: أي شخص يصدر رهانًا على الإنتخابات الجديدة، أعتقد انه رابح، وأننا بالفعلذاهبون إلى هناك. هناك الكثير من الحديث عن إنتخابات جديدة.. أعتقد أنه في النهاية ستصبح هذه التوقعات حقيقة.

وأضاف فاندي لانوت، الذي فشل في تشكيلة الحكومة في مهمته التي كلفه بها ملك بلجيكا قبل أن يستقيل منها “في الوقت الحالي لا توجد أغلبية في مجلس النواب لخطة إجراء إنتخابات جديدة، ولكن بمجرد فتح النقاش واقتراب مرور سنة من الإقتراع، يمكنك أن تحصل تطورات غريبة، وفق ما أعلمه”.
الإعلان

وأكد فاندي لانوت على أنه لن يرغب أي حزب في الإعتراف بخوفه من الانتخابات الجديدة.

وأضاق المتحدث “إذا أراد فلامس بيلانغ إجراء انتخابات، فهل يجرؤ N-VA على التصويت ضدها؟ لن يرغب أي حزب في إظهار أنه يخاف من الناخب”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

39 + = 47