الحديث عن إغلاق حدود الإتحاد الأوروبي والسماح لكل دولة أن تقاتل الفيروس على أراضيها لان سياسة التطعيم الحالية محكوم عليها بالفشل امام تهديد المتغيرات

●● همس نيوز | إنضم إلى مجموعة بلجيكا بوست من هنا

أشار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة مع التلفزيون اليوناني مساء الأربعاء إلى أن “الافتقار إلى الطموح” و “الحماقة” هما السببان الرئيسيان لفشل سياسة أ اللقاحات في الاتحاد الأوروبي.

وبحسب الفاينانشيال تايمز أن الاتحاد الأوروبي كان يفتقر بشكل أساسي إلى الاستثمار في البحث والتطوير (الأموال العامة المخصصة للمختبرات للبحث في اللقاحات).

●●  إنضم إلى مجموعة بلجيكا بوست على الفايسبوك من هنا

وقالت صحيفة الأعمال البريطانية إن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة استثمرتا 28 و 29 جنيهًا إسترلينيًا للفرد على التوالي في تطوير لقاحات ضد كورونا. و الاتحاد الأوروبي بالكاد 4 جنيهات. وكأن الاتحاد الأوروبي يعتمد على معجزة بدلاً من اللقاح.

الحديث عن اغلاق الحدود  

سبق الخبير الإقتصادي الفرنسي، جان بيساني فيري، أن أوضح في فبراير الماضي ما أسماه “النقطة العمياء” لاستراتيجية التطعيم الغربية، وقال :

• أولاُ الطفرة المستمرة هي أهم ما يميز الفيروس. ستستمر متغيرات كورونا في الانتشار، لتصبح التهديد الرئيسي. والسفر يساعدها في توسيع رقعتها.

• ثانياً أمام هذه الحقائق، يبقى خياران:
أ) مكافحة الفيروس (ومتغيراته) بطريقة منسقة في جميع أنحاء العالم.

ب) إغلاق جميع الحدود والسماح لكل دولة بالقضاء على الفيروس في أراضيها.

وأكد جان بيساني فيري أن استراتيجية التطعيم الحالية محكوم عايها بالفشل.

إقرأ أيضا:

▪︎بروفيسور يفجر حقيقة أخرى: العودة إلى الحياة الطبيعية

 متوقعة في 2030.. ويوضح الأسباب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

44 + = 45