في حدود بلجيكا.. وحش آدمي يبلغ من العمر 78 عاما قتل أكثر من 8 شابات ودفنهم

همس نيوز ـ بلجيكا

في بلدة Ville-sur-Lumes الفرنسية، على الحدود مع بلجيكا، يتم البحث عن الرفات عن إيستييل موزين ــ Estelle Mouzin، إحدى ضحايا القاتل المتسلسل الفرنسي ميشيل فورنيريت ــ Michel Fourniret، الذي تم إعتقاله في عام 2003.

وكانت موزين في التاسعة من عمرها عام 2003 عندما إختفت من إحدى ضواحي باريس. وبعد سنوات من الإنكار، اعترف ميشيل فورنيريت في أوائل مارس بقتل إستيل موزين ، 9 سنوات ، التي تم اختطافها في 9 يناير 2003 عندما عادت من المدرسة في جيرمانتس (سيين ومارن).

ووفق الصحف الفرنسية، بتوجيه من قاضي التحقيق، يتم تعبئة حوالي خمسين من رجال الدرك وخبراء “متعدد التخصصات” في آردن للمشاركة في الحفريات التي يجب أن تستمر عدة أيام، في ملكيات القاتل التي بيعت الآن وسكنها ناس آخرين.

حفارة
وبإذن قضائي بدأت الشرطة اليوم بتفتيش منزل القاتل “فورنيريت” والحفر في الحديقة المحيطة به بإستخدام آالة الحفارة، وهي إحدى ممتلكات المجرم، في بلدة Ville-sur-Lumes الفرنسية، على الحدود مع بلجيكا. وفي هذه الملكية المعزولة التي تبلغ مساحتها 15 هكتارًا، تم العثور على جثث فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا وشابة تبلغ من العمر 22 عامًا في عام 2004.

وقالت وكالة فرانس برس، تم إستئناف الحفريات في أراضي “فورنيريت” في منطقة الأردين”، وفي زيارة إعلامية، وجد الصحفيون أن رجال الدرك استأنفوا أعمال التنقيب صباح الثلاثاء لمحاولة العثور على جثة استيل موزين في آردين، في شاتو دي سوتو، وهي ملكية سابقة أخرى لـ “فورنيريت”، على بعد حوالي عشرة كيلومترات من تلك المحفورة في اليوم السابق.

وحش الآردين
يقضي “فورنيريت”، الملقب بوحش الأردين، عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة اختطاف واغتصاب وقتل ثماني فتيات وشابات. في هذه الحالات، اعترف الفرنسي البالغ من العمر 78 عامًا بالذنب، ولكن يُخشى أنه قتل المزيد من الفتيات.

وحُكم على زوجة “فورنيريت” أيضاً بالسجن مدى الحياة كشريك، ولكنها على عكس زوجها، مؤهلة للحصول على الإفراج المشروط. في عام 2004، أبلغت الشرطة بممارسات زوجها المروعة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

4 + 4 =