بلجيكا تغير إستراتيجيتها للإختبار فيروس كورونا

Ξ همس نيوز  ـ بلجيكا

على الرغم من أن اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) يظل مكونًا أساسيًا، إلا أنه لم يعد العنصر الوحيد في استراتيجية الاختبار التي قررتها السلطات الصحية لمكافحة وباء كوفيد -19، وفقًا للمفوض الحكومي المسؤول عن أزمة فيروس كورونا، بيدرو فاكون. ومع ذلك، سيظل اختبار PCR هو المعيار نظرًا لموثوقيته العالية جدًا.

وأوضح: “بناءً على الدراسات العلمية، نرى أنه في المرضى الذين تظهر عليهم الأعراض، فإن اختبارات المستضدات السريعة يمكن الاعتماد عليها تقريبًا مثل اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل إذا تم إجراؤها في غضون الأيام الخمسة الأولى من ظهور الأعراض”.

وأضاف السيد فاكون أن طرق الفحص الجديدة هذه يجب إجراؤها، مثل تفاعل البوليميراز المتسلسل، بواسطة موظفين مدربين في بيئة مناسبة لضمان موثوقيتها.

وأكد المفوض: “في حالة الشك القوي في الإصابة بفيروس كوفيد -19 وعندما يعطي اختبار المستضد نتيجة سلبية، فإننا لا نزال نجري اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل”.

ومع ذلك، في المرضى الذين ليس لديهم أعراض، تكون اختبارات المستضدات السريعة أقل موثوقية. على أي حال، لا يمكن استخدامها كدليل قاطع على عدم وجود عدوى.

وأكد هيرمان جوسينز، عالم الأحياء الدقيقة بجامعة أنتويرب والمسؤول عن إستراتيجية الإختبار في البلاد، “تخبرنا إختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل أن الشخص قد أصيب بالفيروس، لكن اختبار المستضد يخبرنا أن الشخص معدي. وبالتالي يمكن أن يصاب الشخص كما هو موضح في اختبار PCR، ولكنه سلبي لاختبار المستضد، وفي اليوم التالي يصبح هذا الأخير إيجابيًا نظرًا للنمو الفيروس في الجهاز التنفسي.

ومع ذلك، قد يكون لإختبار المستضد مكان للأوبئة في المجتمعات حيث يكون الناس أقل عرضة للخطر، على سبيل المثال في الشركات أو المدارس. نظرًا لأن الفيروس ينتشر أكثر هناك، يمكن استخدامها بالإضافة إلى اختبار PCR لجهات الاتصال عالية الخطورة.

قائمة اختبارات المستضدات السريعة الموثوقة متاحة على الموقع الإلكتروني للوكالة الفيدرالية للأدوية والمنتجات الصحية (FAMHP).

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

85 + = 88