البلجيكيون لا يثقون في التطعيم ضد كورونا..

* همس نيوز – بلجيكا

في دراسة جديدة، يقوم معهد الطب الإستوائي (ITM) في أنتويرب، بدراسة سبب شك الناس فيما إذا كانوا سيحصلون على التطعيم ضد كوفيد-19 أم لا.

ووفقًا للباحثين، يعد هذا أمرًا مهمًا لبدء حملة تطعيم فعالة في بلدنا. وقال بعض الباحثين “من غير المنطقي إتاحة لقاح بأعداد كبيرة إذا لم يكن الكثير من الناس مستعدين للتلقيح”.

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، أعلن وزراء الصحة أن التطعيم ضد كوفيد-19 في بلدنا سيكون مجانيًا وطوعيًا. الهدف هو تلقيح 70 بالمائة على الأقل من السكان. وقالوا “بعد كل شيء، فإن الحماية الفردية والحصانة الجماعية المحتملة تقلل من خطر انتقال العدوى”.

ومع ذلك، فإن الكثير من الناس يترددون في الحصول على اللقاح، كما يقول الباحث في ITM، كوين بيتر.

وبحسب كوين بيتر، فإن الأسباب التي تجعل الناس لديهم شكوك، من بين أمور أخرى، زيادة عدم الثقة في العلم والسلطات. بالإضافة إلى ذلك، بسبب الوباء، نعيش في أوقات غير مؤكدة ومخيفة تزيد من الشكوك بشأن التطعيم. وهذا يثير المزيد من الأسئلة حول سلامة وفعالية اللقاحات المتطورة بسرعة”.

استراتيجية التطعيم

ووغق المعهد الطبيITM، من المهم معرفة موقف السكان قبل تسويق اللقاح. وهذا هو سبب قيام المعهد بإعداد مشروع مدته عام واحد لتحليل المواقف والدخول في حوار مع كل من السكان والسلطات الصحية. من بين أمور أخرى ، سيتم تحليل المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي لتحديد شكوك التطعيم.

وقالت شارلوت جريسيلز من شركة ITM: “ليس من المنطقي توفير لقاح بأعداد كبيرة إذا لم يكن الكثير من الناس مستعدين للتلقيح”. ولذلك، فإن سلطات الصحة العامة البلجيكية بحاجة إلى استراتيجية تطعيم تسمح بالحوار مع الناس حول سبب تشككهم في سلامة أو فعالية لقاحات COVID-19.

يُعَدُّ مشروع معهد ITM واحدًا من أحد عشر مشروعًا بحثيًا فلمنكيًا حول كوفيد-19، حيث خصص وزير الابتكار والعلوم هيلدي كريفيتس، 2.5 مليون يورو لهذا الغرض.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

53 − = 47