آخر الأحداث

بلجيكا: تم ارسال 30 شرطيا لتفريق مبارة كرة القدم.. وتحولت الى مطاردة في شوارع بروكسيل أحدثت صدمة للسكان والمنظمات.. كأنه فلم

●● همس نيوز | إنضم إلى مجموعة بلجيكا بوست من هنا

جاء أكثر من 30 ضابط شرطة لتفريق مباراة كرة قدم كانت تُلعب مساء السبت في خطوة يقول سكان بروكسل إنها عدوانية بشكل مفرط.

كان حوالي 20 شابًا يلعبون كرة القدم في منطقة فرساي في نيدر-أوفر-هيمبيك بدون أقنعة، في انتهاك للإجراءات الحالية لفيروس كورونا التي تسمح فقط لعشرة أشخاص بالتجمع في الخارج مع بقاء متر ونصف بعيدًا عن بعضهم البعض.

ووصلت عشر سيارات للشرطة إلى مكان الحادث وعلى متنها ثلاثون ضابطا لتفريق المباراة ومطاردة بعض لاعبي كرة القدم في الحي.

أخبر أحد السكان الذي صور الحادث من شقتهم المجاورة لـقناة Bruzz أن عمل الشرطة كان مفاجئًا وعدوانيًا، وتدعي المنظمة المحلية غير الربحية Projets Versailles أن الشرطة اعتدت على أحد الشباب في استنكارها للحادث.

وجاء في المنشور على فيسبوك جزئيًا: كل ما كان مطلوبًا هو قول ذلك وإرسال دورية راجلة لإبلاغ الشباب الذين امتثلوا. لكن الركض وراءهم في الحي وكأنهم لعبة أمر مبالغ فيه، تمامًا كما تم المبالغة أيضًا في الإفراط في ضباط الشرطة وعربات النقل الخاصة بهم. كما أصيب السكان الذين شهدوا استعراض القوة هذا بالصدمة، تقول المصادر.

الجميع ، صغارا وكبارا ، في حالة من الغضب التام. هل كانت النتيجة المتوقعة متناسبة مع توقعات الذين أمروا بنشر الشرطة؟ في الوقت الذي كنا قد بدأنا فيه للتو إقامة علاقة مع الشرطة في مركزنا وبناء الثقة ، فإن ضباط الشرطة (من خارج مجتمعنا) يحضرون ويقوضون عملنا، تضيف النصادر نقلا عن أعضاء المنظمة المذكورة.

وصدرت غرامات في حق لاعبي كرة القدم ونقل ثلاثة منهم إلى مركز الشرطة. وقال المتحدث باسم شرطة العاصمة بروكسل، أوليفييه سلوسي، إن أحد الشباب أصيب خلال المطاردة ، وتم علاجه في مركز الشرطة.

وبحسب سلوسي، فقد تم استدعاء ضباط منطقة الشرطة المركزية من قبل الشرطة المحلية، لكن عدد الضباط وصلوا إلى مكان الحادث أكثر من المطلوب، لأسباب غير واضحة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

72 − = 66