آخر الأحداث

بلجيكا: نائب برلماني يقتل زوج عشيقته برصاصة في الرأس.. وبطريقة هوليودية لإخفاء أثر الجريمة

Ξ همس نيوز

أدانت محكمة الاستئناف في بروكسل النائب البرلماني الفلمنكي، كريستيان فان إيكن، وزوجته سيلفيا بويجلو بقتل مارك ديليا. وحصلوا على عقوبة أشد مما كانت عليه في المرة الأولى.

في البداية حكما عليهما ب 23 سنة، بعد الإستناف حكما عليهما ب 27 سنة سجنا.

وفي التفاصيل الواقعة: قُتل مارك ديليا تاجر معروف في مادة القهوة، يبلغ من العمر 45 سنة، في شقته في شارع موتسارد بحي لاكن في بروكسيل  في 8 يوليو 2014، وكان يسكن رفقة زوجته سيلفيا.بويجلوت وإبنته. وقد أصيب الضحية برصاصة في رأسه.

ولم يتم العثور على اسلحة فى الحال ولم يتم العثور على اشارة اقتحام. في ذلك الوقت، كان كريستيان فان إيكن عضوًا في البرلمان الفلمنكي وكانت سيلفيا ملحقه البرلماني وعشيقته. وتم تصوير العاشقين وهم يغادرون هذه الشقة في 7 يوليو حوالي الساعة 1:20 صباحًا، بعد ساعتين من دخول مارك ديليا إليها. لذلك فهم آخر الأشخاص المعروفين الذين رأوا الضحية حية.

كريستيان فان إيكين وسيلفيا ب، المتزوجان في عام 2018، نفيا دائمًا أي تورط في وفاة مارك ديليا.

وأدى التحقيق القضائي في النهاية إلى زوجة الضحية وعشيقها النائب الفلمنكي كريستيان فان إيكين. ادعى الزوجان أنه لا علاقة لهما بالوفاة، لكن المحكمة الابتدائية حكمت عليهما بالسجن 23 عامًا. وبعدها قام المتهمان، اللذان عقدا قرانهما أثناء فترة المحاكمة (التي بدأت في 2014 وانتهت الأسبوع الماضي2021)، باستئناف الحكم.

كما صرخ المتهمان ببراءتهما عند صدور حكم الاستئناف (27 سنة من السجن). وذكروا أن الضحية كان لا يزال على قيد الحياة عندما غادروا منزله وأن الرجل قد قتل على يد شخص اقتحم المنزل بعد ذلك.

لكن قضاة الاستئناف لم يقتنعوا بهذه الرواية ووجدوا كلاً من كريستيان فان إيكين، وسيلفيا بويجلوت، مذنبين بقتل مارك ديليا. وبحسب المحكمة، فإن حجة الدفاع بشأن السارق تكاد تصل إلى العبثية وكل شيء مدبر.

واعتمد القضاة على كامرات المراقبة، وقالوا هناك مسرحية متقونة لتبرئة النفس، مع الرغبة المتعمدة في خداع المحققين، حيث تصرف المتهمون ببرودة وجبن. وتم وصف الإجراءات بأنها ميكافيلية. حاولوا توجيه المحققين إلى خيوط أخرى. إن تحديهم المنهجي للاتهامات وأكاذيبهم وتصريحاتهم التي تم تكييفها لضمان الإفلات من العقاب ، كل هذا يدل على افتقارهم المطلق إلى التردد. ما أكدته النقاشات أمام محكمة الاستئناف أكثر مما يبرر وجود قناعة أقوى، وفق القضاة.

الشيئ الوحيد الذي لم يعرفه القضاة، هو “من ضغط على زناد المسدس وأطلق الرصاصة”.

وطالبت النيابة العامة في المحكمة بالقبض الفوري على المتهمين، لأن “لديهم الموارد المالية والفكرية للتهرب من عقابهم”  وبالفعل تم تكبيل يديهما وأخذتهما الشرطة.

التاريخ السياسي لكريستيان فان إيكن:

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 11 = 21