رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك يتحدث عن حسني مبارك وإستبداد السيسي

Ξ همس نيوز 

نشرت تقارير إخبارية، مديح رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود باراك، للرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، الذي توفي الثلاثاء عن عمر يناهز 91 عاما، مشيرا إلى أنه كان دبلوماسيا “مؤثرا”.

وبالإضاف إلى وصفه بالدبلوماسي المحنك، وصفه أيضا بـ”الفرعون”، وفق شبكة (سي أن أن) الإخبارية.

ولإشارة إلتقى باراك ومبارك في عدة مناسبات خلال فترة وجودهما في السلطة.
وفي حوار أجراه إيهود باراك مع الشبكة الأمريكية: “لقد شعر حسني مبارك بالخيانة من جانب الأمريكيين”، وذالك في إشارة إلى موقف واشنطن من المظاهرات الحاشدة التي أسقطت مبارك سنة 2011.

وأضاف باراك قائلا: “لقد استعاد موقع القيادة بشكل تدريجي، وأعاد مقر جامعة الدول العربية إلى القاهرة، وكان يعرف كيف يفاوض رغم أن دولته كانت الأضعف اقتصاديا، كان يعرف كيف يفاوض اللاعبين الآخرين، السعوديين والسوريين بالدرجة الأولى، لقد كان دبلوماسيا مؤثرا”.

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق قائلا: “لقد رأى حسني مبارك في آخر أيامه الطرق الاستبدادية التي اتبعها السيسي”.

ووفق ما نقله موقع عربي 21 عن الحوار الذي نشرتع (سي أن أن) الإخبارية، أشار باراك إلى أن مبارك كان متمسكا باتفاقية السلام مع إسرائيل حتى حين كانت إسرائيل تقتحم دولا عربية أخرى، ولفت إلى أنه اقترح على الرئيس السابق أنور السادات التوجه إلى دمشق لاصطحاب الرئيس السوري السابق حافظ الأسد إلى القدس قبل توجه الأخير إلى الكنيست عام 1977، مؤكدا أ، مبارك كان متحمسا جدا لهذه الخطوة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

1 + 9 =