آخر الأحداث

الشاب الجزائري الذي مات في زنزانته توسل للحراس بعدم تسليمه للشرطة لانه بدون إقامة.. وهناك خروج عن القانون في اعتقاله

Ξ همس نيوز

ظهرت مستجدات أخرى عن الشاب “إلياس العابدو”، البالغ من العمر 29 سنة، الذي توفي في زنزانته لأسباب مازالت غامضة. ومع ذالك أكد تقرير الطبيب الشرعي بعد تشريح الجثة بعدن تدخل طرف آخر في سبب وفاته.

الشاب جزائري من مدينة وهران في غرب الجزائر ، اعتقل رفقة زميله، بعدما أوقفهما حراس أحد متاجر الملابس.

وحسب شهود، لم يكن الرجلين عنيفين بل كانت خائفين وتوسلا للحراس عدم تسليمهما للأمن لأنهما بدون بطائق إقامة وقد يتم ترحيلهما لبلديهما الأصليين .

وحسب الطبيب الشرعي الذي شرح الجثة يوم أمس فإن الوفاة كانت طبيعية دون تدخل خارجي .

وبحسب تصريح شرطي أدلى به لصحيفة لاكبيتال قال: أنه كنت أظن الضحية نائما في الزنزانة لكن تبين في الصباح أن الدماء تسيل من وجهه بغزارة.

ولحد الساعة لم يتم الكشف عن سبب الوفاة بينما تعكف لجنة P المكلفة بمراقبة الشرطة في التحقيق حول ظروف الاعتقال وتفريغ محتويات الكاميرات والبحث عن المسؤول الذي أمر باعتقاله أكثر من 48 ساعة دون إخبار للنيابة العامة كما يقتضي القانون. للمزيد من التفاصيل إضغط هنا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

68 − = 65