الملك البلجيكي يواصل كفاحه السياسي من أجل إنقاذ بلجيكا من الأزمة السياسية

Ξ عبد الرحيم شيحي ـ همس نيوز

مازال الملك البلجيكي فيليب يكافح في المعترك السياسي من أجل إيجاد حل مناسب لتجاوز الأزمة السياسية الراهنة، والتي أعطت إنطباع غير سار لدى بعض دول الإتحاد الأوروبي.

وبعد جولة من المحادثات، عين الملك فيليب مرة أخرى إثنين من السياسيين الجدد للنظر في الخيارات المتاحة لتشكيل حكومة فيدرالية جديدة.

تحدث الملك فيليب مع جميع رؤساء الأحزاب تقريبًا واتخذ قرارًا جديدًا مساء أمس الأربعاء. لقد أحضر رئيس الغرفة، “باتريك ديويل” عن حزب (Open Vld)، إلى جانب رئيس مجلس الشيوخ “سابين لارويل” عن حزب (MR).

لذلك إختار الملك مرة أخرى الثنائي المذكور، كما فعل مع كوينز، وبوش، وفاندي لانوت، وريندرز، من بين آخرين.

وكان من المتوقع أن يحصل دي كرو على تفويض من الملك، لكن الأمير اختار ليبراليًا ناطقًا بالفرنسية وناطقًا بالهولندية.

مهمة صعبة للمفوضين الملكين “باتريك ديويل” و “سابين لارويل”
قال بعض المحللين، مهمة تشكيل حكومة بلجيكية كاملة أمر صعب للغاية، لأن العديد من الأحزاب تعارض بعضها بعضًا بشكل مباشر. لا توجد صيغة تبدو ممكنة في الوقت الحالي. الحزب الأرجواني والأخضر والأصفر وفيفالدي كلها أحزاب ميتة الآن.

وقال القيادي البارز في الحزب الإشتراكي وعمدة سارلوروا، بول ماغنيت: “لا أريد تشكيل جبهات مثل الآخرين”، وذالك في إشارة إلى زعيم حزب NVA، بارت دي ويفر، الذي دعا قبل أيام إلى تشكيل جبهة فلامنكية لمواجهة الجبهة الفرونكوفونية.

وأضاف بول ماغنيت في رده على زعيم أول حزب في المنطقة الفلامنكية، قائلاً: “أريد دائمًا بناء الجسور. لا أريد أن أقوم بتكوين جبهات كما يقول الآخرون في تلميح إلى (بارت دي ويفر).

وأكد ماغنيت على ضرورة نقاش المحتوى للخروج صيغة سياسية مشتركى، وقال “ايجب أن نتحدث عن المحتوى ونريد أيضًا التحدث مع الجميع، ولكن يجب أن يكون المحتوى أحد الأساسيات الأولى”.

وفي نفس السياق قال قال يواكيم كوينز، رئيس CD&V ، : “العلاقة مع PS إشكالية”.

وأظهر يواكيم كوينز مرة أخرى مدى عمق الجروح التي أصيب بها بول ماجنيت. وقال “علاقتنا مع PS هي مشكلة اليوم”.

وتساءل يواكيم كوينز عن سبب عدم نظر PS إلى NVA؟ ووفق رأيه، الحزب الإشتراكي، في والونيا هو سبب الأزمة السياسية التي تشهدها بلجيكا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

29 + = 38