آخر الأحداث

السلالة الجديدة لكورونا الأسرع إنتشارا.. هل فعالية اللقاحات ستذهب هباء منثورا؟

  • همس نيوز

قالت منظمة الصحة العالمية، الأحد، إن السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي كشفت الحكومة البريطانية تفشيها في لندن وأنحاء أخرى من البلاد، ظهرت أيضاً في الدنمارك وهولندا وبلجيكا وأستراليا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أعلن السبت، اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا في بريطانيا أسرع انتشاراً من السلالة الأصلية بنسبة تصل إلى 70%.

وأثار تصريح لوزير الصحة البريطاني مات هانكوك قلقاً، الأحد، حين قال إنه من الصعب جداً السيطرة على السلالة الجديدة، وأوضح “نظراً لسرعة انتشار هذه السلالة الجديدة، سيكون من الصعب جداً الإبقاء عليها تحت السيطرة حتى نوزع اللقاح”.

إقرأ أيضا: بلجيكا تمنع السفر من والى بريطانيا بعد ظهور  حالة من السلالة الجديدة في بلحيكا  https://hamsnews.com/news8004.html

ونظراً للسرعة التي تنتشر بها السلالة الأصلية من فيروس كورونا، فإن الإعلان عن سلالة جديدة تنتشر بشكل أسرع وأسهل، اضطر الحكومة البريطانية إلى تشديد حالة الإغلاق في البلاد. وأعلن هانكوك أن القيود الجديدة الأشد صرامة التي فُرضت في لندن وجنوب شرق إنجلترا قد تستمر لبعض الوقت.

وفي هذا السياق، قال رئيس الوزراء البريطاني إن على الحكومة التخلي عن خططها الخاصة بتخفيف القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا خلال عيد الميلاد، وذلك بسبب ارتفاع حالات الإصابة التي زاد منها وجود السلالة الجديدة.

وأظهرت بيانات رسمية أن بريطانيا سجلت السبت 27052 حالة إصابة بفيروس كورونا مقابل 28507 حالات يوم الجمعة. كما أظهرت البيانات تسجيل 534 وفاة، ارتفاعاً من 489 في اليوم السابق.

منظمة الصحة العالمية من جانبها أعلنت، في وقت مبكر الأحد، أنها على اتصال مع المملكة المتحدة لمتابعة تقارير ظهور السلالة الجديدة. وذكرت أن “السلطات البريطانية تواصل تقديم كل المعطيات المتوفرة لديها حول النوع الجديد من كوفيد-19، بما في ذلك نتائج التحليل والبحث المستمر”.

وأوضحت المنظمة، في تغريدة على تويتر: “سنواصل إطلاع وإبلاغ الدول الأعضاء والجمهور بالمعلومات الجديدة عند حصولنا على المزيد عن خصائص هذا النوع من الفيروسات، وعن أي عواقب قد تسفر عن ظهوره”.

طفرات كوفيد-19

بالتأكيد إن ظهور السلالة الجديدة مثير للقلق، لكن تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تظهر فيها طفرات لفيروس كوفيد-19.

في الشهر الماضي أعدمت الحكومة الدنماركية الملايين من حيوان المنك في البلاد، بعد أن تبين أن المئات من حالات كوفيد-19 مرتبطة بمتغيرات Sars-CoV-2 التي يحملها المنك المستزرع.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إن تحليلات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أشارت إلى أن نوعاً من فيروس كورونا نشأ لدى عمال المزارع الإسبان انتشر بسرعة في جميع أنحاء أوروبا، وشكل معظم الحالات في المملكة المتحدة.

وفي كلتا الحالتين السابقتين، لم يتم العثور على متغيرات زادت من انتقال المرض. لكن من الواضح الآن أن هذا ليس هو الحال بالنسبة إلى المتغير في السلالة الجديدة المكتشفة في بريطانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما يجب على العلماء معالجته الآن هو المخاوف بشأن تأثير المتغير الجديد، لا سيما ما إذا كان سيؤدي إلى زيادة حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 الحاد، أو سيؤدي في الواقع إلى عدد أقل من الحالات.

وأضافت: “المشكلة الكبيرة الأخرى هي ما إذا كان البديل الجديد سيكون قادراً على تجاوز الحماية التي توفرها لقاحات كوفيد-19 التي يتم إنتاجها الآن وتوزيعها في جميع أنحاء بريطانيا”.

التفاعل مع اللقاحات

وحول تأثير السلالة الجديدة على فاعلية اللقاحات المتداولة ضد فيروس كورونا، قال باتريك فالانس المستشار العلمي للحكومة البريطانية إن لقاحات كوفيد-19 الحالية تبدو ملائمة في تحفيز استجابة مناعية للسلالة الجديدة للفيروس.

صحيفة الغارديان البريطانية نقلت أيضاً عن إيوان بيرني، نائب المدير العام لمختبر البيولوجيا الجزيئية الأوروبي والمدير المشترك لمعهد المعلومات الحيوية الأوروبي في كامبريدج، قوله: “إذا كان للسلالة الجديدة تأثير كبير على شدة المرض لكنا قد رأينا ذلك الآن”.

بالإضافة إلى ذلك قال بيرني إنه تم اختبار اللقاحات مع العديد من أنواع الفيروس المنتشرة. “لذلك كل الأسباب تدفعنا إلى الاعتقاد بأن اللقاحات ستظل تعمل ضد هذه السلالة الجديدة، على الرغم من أنه من الواضح أنه يجب اختبارها بدقة”.

في ذات السياق، قال الطبيب في المستشفى الملكي البريطاني أحمد المشتت، في تصريحات لـTRT عربي: “إنه لا يوجد ما يشير إلى أن السلالة الجديدة أخطر من السلالة الأصلية حتى الآن، رغم ازدياد أعداد الإصابات بنسبة 43%”.

وأضاف: “إن أطلقنا للفيروس العنان ولم نلتزم قواعد الإغلاق التام فإن الفيروس سينتشر ويتحور بسرعة أكبر، بشكل قد يسمح له بتغيير بنيته الأصلية، وهنا تكمن الخطورة”.

وتجاوزت الإصابات بفيروس كورونا عالمياً 75مليون حالة السبت، وفقاً لإحصاء وكالة رويترز، تزامناً مع بدء عدة دول في جميع أنحاء العالم حملات التطعيم ضد الفيروس.

ووافقت إدارة الأغذية والدواء الأمريكية، الجمعة على الاستخدام الطارئ للقاح مودرنا، وهو ثاني لقاح مضاد لكوفيد-19 يحصل على موافقة الجهات التنظيمية.

وكان اللقاح الذي أنتجته شركة فايزر وشريكتها الألمانية بيونتيك قد حصل على الموافقة في 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري، وبدأ توزيعه في بريطانيا، وعدد من دول العالم.

المصدر: trt عربي – وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

7 + 1 =