آخر الأحداث

الولايات المتحدة الأمريكية تزيل السودان من قائمة الإرهاب بعد ربع قرن.. مقابل التطبيع مع اسرائيل

Ξ همس نيوز

أزالت الولايات المتحدة السودان من القائمة السوداء للدول التي تدعم الإرهاب بعد 27 عامًا.

وتعهد حكام بعض الدول الإفريقية الجدد بتخصيص نحو 335 مليون دولار أي ما يقرب من 275 مليون يورو ، مقابل تعويض ضحايا وأقارب هجمات القاعدة.

كانت الحكومة الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام أنه سيتم حذف السودان من القائمة الحاضنة للإرهاب. بعد ذلك.

قالت سفارة واشنطن لدى الخرطوم إن قرار إلغاء تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب بات ساري المفعول اعتباراً من اليوم الاثنين.

جاء ذلك في بيان نشرته السفارة الأمريكية عبر صفحتها الرسمية على موقع “فيسبوك”.

وكتبت السفارة على صفحتها: “انقضت فترة إخطار الكونغرس البالغة 45 يوماً، ووقَّع وزير الخارجية إشعاراً يفيد بأن إلغاء تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب ساري المفعول اعتباراً من اليوم 14 ديسمبر/كانون الأول”.

وأضافت السفارة أن هذا الإشعار نُشر في السجل الفيدرالي.

وفي 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي شكر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، على توقيعه الأمر التنفيذي برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وفي 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن سفير السودان في الولايات المتحدة نور الدين ساتي أن رفع اسم بلاده من القائمة سيجري في 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وفي 30 نوفمبر/تشرين الثاني، بحث رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في اتصال هاتفي، ترتيبات رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

والحصانة الدولية تصدر من الكونغرس حتى لا تجري ملاحقة السودان قضائياً في المحاكم الأمريكية لدفع أي تعويضات مستقبلاً حول حوادث إرهاب‎.

وتدرج الولايات المتحدة منذ عام 1993، السودان على “قائمة الدول الراعية للإرهاب”، لاستضافته آنذاك زعيم “القاعدة” أسامة بن لادن.

تمكنت القاعدة من العمل علانية في السودان في التسعينيات. بعد الضغط الأمريكي، اضطرت القاعدة للانتقال إلى أفغانستان في عام 1996.

وتعهد السودان بدفع تعويضات لضحايا الهجمات على سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا (1998) والسفينة البحرية USS Cole في سنة 2000.

في السودان العام الماضي ، بعد احتجاجات واسعة النطاق ، سقط نظام عمر حسن البشير. وقامت الحكومة الانتقالية الجديدة بالتقارب مع الغرب وأظهرت أيضًا استعدادها لإقامة علاقة دبلوماسية طبيعية مع إسرائيل.

وتطبيع السودان مع إسرائيل يعتبر انتصارًا دبلوماسيًا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

78 − = 68