بلجيكا: ألغيت 100 ألف وظيفة طلابية.. تعرف على السبب

اختفت أكثر من 100000 وظيفة طلابية في بلجيكا منذ ظهور جائحة الفيروس التاجي ، بحسب أرقام جديدة صادرة عن مكتب الضمان الاجتماعي الوطني (ONSS).

أظهر تقرير عن حالة سوق العمل في الربع الثاني من عام 2020 ، أن عدد عقود العمل الطلابي قد انخفض بنسبة 33٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

يفسر هذا الرقم اختفاء 125 ألف وظيفة طلابية  وسط سلسلة الإغلاق أو التقليص أو الإفلاس الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

الخسارة في التوظيف هي الأكثر دراماتيكية بالنسبة للطلاب العاملين في القطاع الثقافي أو الفني أو الترفيهي (-68٪) ، يليهم العاملون في مجال الاتصالات (-54٪) أو في قطاع الهوريكا (الحانات أو المقاهي أو المطاعم) (- 48٪).

ولكن بالأرقام المطلقة، يُظهر تقرير المكتب الوطني للأمن الغذائي أن القطاع الإداري والدعم الذي يعتمد بشكل كبير على شركات التعهيد هو الذي سجل أكبر الخسائر (-56000 وظيفة) يليه قطاع هوريكا (41000).

وقال المكتب إن الوظائف الطلابية الصغيرة هي الأكثر تضررا ، مشيرا إلى انخفاض أكثر توازنا في عدد ساعات العمل الإجمالية، التي انخفضت بنسبة 25 ٪ ، مع أكبر انخفاض سجله قطاع هوريكا (3.1 مليون ساعة أقل).

وعلى العكس من ذلك، أدى تأثير الأزمة على سوق العمل إلى زيادة الطلب على العمل في المزرعة والميدان، حيث تضخم بنسبة 72٪ ، حيث قام أرباب العمل بتجنيد الطلاب بكثافة لتعويض نقص العمالة المرتبط بإغلاق الحدود الناجم عن الوباء.

نظرًا لأن الإرهاق ونقص الموظفين دمروا القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية ، زادت القطاعات أيضًا التوظيف بنسبة 27٪ وتحولت بشكل كبير إلى الطلاب للحصول على الدعم في كل من المهام الطبية وغير الطبية.

وتسبب توظيف الطلاب بموجب عقود تطوعية أو تدريب داخلي في غضب حيث استنكروا رغبة السلطات والمستشفيات في اللجوء إلى العمل غير مدفوع الأجر لتعويض نقص الموظفين المؤهلين والمتاحين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

67 − = 64