بلجيكا: قيادي في حزب يميني متطرف يقود شاحنة برموز نازية.. يضرم النار في مركز للجوء

Ξ همس نيوز – ليمبورغ

بعد تحقيق دام سنة تقريبا، تم القبض على مشتبه به في حريق مركز اللجوء في بلدية بيلزن belzen بمنطقة ليمبورغ، في نوفمبر 2019.

يتعلق الأمر بـ إيمانويل ماريس  Emmanuel M. الذي تم اعتقاله الشهر الماضي بعد قيادته لسيارته  تحمل رموزًا نازية، والتي أعطت إشارة إلى المحققين الذين إعتمدوا على معطيات لها نفس الخلفية للمتورط في أحرق مركز اللجوء.

وكان إيمانويل قياديا بارزا في الحزب اليميني المتطرف فلامس بيلانغ، قبل أن يتم تعليق عضويته سنة 2018، بسبب خرجاته العنصرية والتي تمجد النازية.

وقادت تحقيقات الشرطة إلى القبض على زوجة إيمانويل بتهمو العنصرية وحيازة أسلحة، وأيضا لها علاقة بإضرام النار في مركز اللجوء. وتورط شخص ثالث تم إخلاء سبيله الآن، لكنه تحت المراقبة وبشروط صترمة.

وأكد برونو كوبين من النيابة العامة، ان ارمشتبه به في السجن بتهمة الحرق المتعمد.

وتعود الحادثة إلى 11 نوفمبر 2019، حيث أضرمت النيران في مركز اللجوء في بيلزن الذي كان سيفتح لـ 140 طالب لجوء، مما أدى إلى إجراء احتجاج حقيقي.

واستمر البحث بأقصى سرعة لأشهر، دون نتائج، لكن في الشهر الماضي برز إيمانويل ماريس أثناء مظاهرة فلامس بيلانغ وهو ضع رموزًا نازية في شاحنته.

ويبدو الآن أن نفس الرجل مرتبط بإحراق مركز اللجوء في بلزن . وقال برونو كوبين من مكتب المدعي العام: “لدينا مؤشرات على أنه أشعل النار”. لذلك أمر قاضي التحقيق باعتقاله بتهمة إحراق متعمد “. كما تم اعتقال زوجته واعتقالها. تم الإفراج عن شخص ثالث من بيلزن بشروط صارمة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

20 + = 21