آخر الأحداث

بلجيكا لا تملك براءة إختراع في المجال التقني.. ورائدة في قطاع الصيدلة

Ξ همس نيوز – بلجيكا تكنولوجيا

بلجيكا تظل رهانًا آمنًا عندما يتعلق الأمر بإنتاج براءات الاختراع ، كما يؤكد تحليل للبنك الوطني (BNB) نُشر الخميس الماضي. ومع ذلك، لا يزال هذا الإنتاج يتركز بشكل كبير في قطاعات معينة على وجه الخصوص ، مثل قطاع الأدوية ، في حين أن الدولة أقل حضوراً في التقنيات الناشئة الجديدة مثل الرقمنة.

يتيح تحليل إنتاج البراءات في بلد ما فهمًا أفضل لقدرته على الابتكار. “وتقييم ما إذا كانت بلجيكا في وضع جيد في المجالات المبتكرة أمر حاسم في الحكم على آفاق النمو المحتمل في المستقبل” ، يقول البنك الوطني BNB.

“نجحت بلجيكا في الحفاظ على نفسها، باستمرار بمرور الوقت، في وضع جيد جدًا كمنتج لبراءات الاختراع” ، يؤكد البنك الوطني.

وبحسب نفس المصدر، ظلت البلاد على مدى سنوات عديدة راسخة بقوة في مجال المستحضرات الصيدلانية، وينبغي أن تسمح الأزمة الصحية الحالية لها “بالاستمرار في كونها حلقة وصل أساسية في السعي وراء البحث الوبائي”.

وأشار BNB إلى انه يجب ألا يمنع هذا الأساس الجيد في قطاع علوم الحياة بلجيكا من الانفتاح على مجالات أخرى من الابتكار وهذا هو المكان الذي يمكن للبلاد أن تعمل فيه بشكل أفضل.

الابتكارات التي يمكن أن تشكل قطارات الغد
الابتكارات الرقمية
“القطاعات التكنولوجية الرئيسية المسجلة ببراءة اختراع من بلجيكا لا تتطابق مع مجالات الابتكار التي تظهر أسرع نمو في بقية السوق الأوروبية”، مثل الابتكارات الرقمية على سبيل المثال.

بشكل عام ، أصبحت الجامعات ومختبرات البحث الأكاديمي جهات فاعلة رئيسية يمكن أن تعتمد عليها إمكانات الابتكار البلجيكية. لكن هذا الموقف المتميز للجامعات له “جانب سلبي يتمثل في أن الشركات البلجيكية، ولا سيما الشركات الصغيرة والمتوسطة ، يبدو أنها تبذل جهدًا أقل نسبيًا في إنتاج براءات الاختراع. وهذا يعكس ملاحظة تباطؤ ريادة الأعمال الذي يميز النسيج الاقتصادي البلجيكي بشكل عام”، يخلص البنك الوطني البلجيكي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

18 + = 22