آخر الأحداث

مصدر صحفي: أسابيع ترامب الأخيرة تضع الشرق الأوسط على حافة الهاوية

Ξ همس نيوز عن 

اعتبرت صحيفة “الجارديان” أن الأسابيع الأخيرة للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في البيت الأبيض تضع الشرق الأوسط على حافة الهاوية في ظل أنباء عن اتجاه إدارته إلى توجيه ضربات عسكرية لإيران، واحتفائه هو شخصيا باغتيال العالم النووي الإيراني “محسن فخري زاده” في طهران، الجمعة.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن “زاده” هو أكبر عالم نووي إيراني، مشيرة إلى أن اغتياله ليس الأول من نوعه؛ حيث انضم إلى 4 آخرين على الأقل خلال العقد الماضي.

وفي السياق، قالت الباحثة في مؤسسة القرن “دينا اسفندياري” إن اغتيال “زاده”، المرجح مسؤولية الموساد الإسرائيلي (جهاز الاستخبارات الخارجية) عنه، لم يكن ليحدث دون الحصول على الضوء الأخضر من واشنطن.

ورغم أن اغتيال “زاده” ليس له تأثير كبير على البرنامج النووي الإيراني، الذي ساعد في بنائه، إلا أنه بالتأكيد سيجعل من الصعب إنقاذ الاتفاق النووي، الذي يهدف إلى تقييد هذا البرنامج، في عهد الرئيس الأمريكي المنتخب “جو بايدن”.

ومن المتوقع أن يعارض “بايدن” مثل هذه الاغتيالات عندما يتولى منصبه في 20 يناير/كانون الثاني المقبل، ويحاول إعادة تشكيل الاتفاق النووي؛ لذا يشك مراقبون في أن “ترامب” يسعى للعب دور المفسد لسياسات إدارة خلفه.

وفي هذا الإطار، قالت الخبيرة في شؤون الشرق الأوسط، التي تعمل في صندوق مارشال الألماني ومؤلفة كتاب عن استراتيجية الأمن القومي الإيراني “أريان طبطبائي” إن مقتل “زاده” يشبه اغتيال الولايات المتحدة لواء الحرس الثوري قاسم الإيراني “قاسم سليماني” بالعراق في بداية العام الجاري.

وتتوقع الباحثة السياسية البارزة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية “إيلي جيرانمايه” أن تتسبب الضربة الانتقامية من إيران في عرقلة تفاوض إدارة “بايدن” بشأن الخطوات المعقدة التي يتعين على الولايات المتحدة وإيران اتخاذها للعودة إلى الامتثال للاتفاق النووي، وفتح محادثات حول قضايا أخرى.

واشارت “إسفندياري” إلى أن الدعوات إلى اتخاذ إجراء مناسب ستزداد في طهران، فيما أصبح من الصعب على الإيرانيين التصرف بضبط النفس.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

68 − 62 =