المغرب: مصدر مقرب من القصر يؤكد ان البوليساريو لن تعود الى الكركرات.. وهذا ماوقع في ساعة

* همس نيوز

وفق صحيفة جون أفريك، وضعت القوات المسلحة الملكية طوقا أمنيا لوضع حد لإغلاق المنطقة العازلة من قبل حوالي ستين عنصرا من ميليشيا البوليساريو.

وجاء هذا التطور، بعدما حذر الملك محمد السادس في خطابه الإخير الذي ألقاه بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء: إن حالة الانسداد التام الذي ساد منذ 20 أكتوبر في المنطقة العازلة بالكركرات لا يمكن أن تستمر . وان هذه “أعمال غير مقبولة تسعى  إلى إعاقة حركة المرور بين المغرب وموريتانيا”. و بحسب تقدير الملك في الخطاب، إنه “مقتنع بأن بعثة المينورسو “واصلت أداء واجبها من خلال ضمان الحفاظ على وقف إطلاق النار في المنطقة”.

وقالت جون أفريك: حسب معلوماتنا، في نهاية أكتوبر ، وردا على رسالة من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيري، طلب من الملك “ترك بعض الوقت” لبعثة المينورسو لحل هذا الوضع، أعرب الملك عن تفهمه. مضيفا أن المغرب “يحتفظ بحقه في تحمل مسؤولياته متى وكيف يقرر ذلك”.

إخلاء الموقع
بعد عشرة أيام، اتخذت القوات المسلحة الملكية المغربية إجراءات يوم الجمعة 13 نوفمبر، حوالي الساعة 8:30 صباحًا، لتنظيف وتأمين منطقة الكركرات التي يبلغ طولها 4 كيلومترات والتي تفصل بين نقطتي الحدود المغربية والموريتانية.

ووفق نفس المصدر الصحفي، فإن رجال ميليشيات البوليساريو الستين الذين أقاموا حوالي عشرين خيمة ونقطة تفتيش، وقطعوا الطريق السريع 1، و أي إمكانية للتحرك على المحور الحيوي الذي يربط طنجة بدكار عبر نواكشوط ، سرعان ما تم حلهم دون مقاومة، بعدما أضرموا النار في معسكرهم وأخلوا الموقع في شاحنات متجهة شرقا.

بعد ساعة، اكتملت العملية، وفق ما وثقه المراقبون الخمسة لبعثة المينورسو من جنوب أفريقيا ولبنان وباكستان وثلاثة مصريين، كانوا موجودين أثناء العملية.

وبحسب مصادر جون أفريك، لم يتم تبادل إطلاق نار ، غير إطلاق نار تحذيري. بعد ذلك بوقت قصير ، حاولت جبهة البوليساريو إثارة اشتباك في زاوية، شمال شرق الصحراء المغربية، بالقرب من الحدود الجزائرية، من خلال الاقتراب من جدار الدفاع المغربي وإطلاق النار ، بمسافة محترمة. وردت القوات المغربية بوضع حد للهجوم.

وبحسب مصدر مقرب من الأجهزة الأمنية المغربية، فإن عملية تطهير منطقة الكركرات كانت تهدف أيضًا إلى منع البوليساريو من ترسيخ نفسها بشكل دائم كما فعلت في عام 2010 في أكديم إزيك، بالقرب من العيون، بطريقة “سلمية ومتناسبة وتهتم بسلامة المدنيين”. وبحسب وزارة الخارجية، فإن المغرب “ليس أمامه خيار آخر سوى تحمل مسؤولياته من أجل إنهاء حالة الجمود وإعادة التجارة الحرة. البوليساريو وحدها تتحمل المسؤولية الكاملة والعواقب الكاملة”.

تفكيك الحواجز
الكركرات، تعتبرها جبهة البوليساريو “منطقة محررة” تحت سلطة الجمهورية المزعومة(SADR) ، هذه المنطقة العازلة هي في الواقع تحت مسؤولية عملية حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ، MINURSE ، من المفترض أن تضمن حرية الحركة على هذا المحور الطرقي الضروري للتجارة الإقليمية. قامت جبهة البوليساريو ، التي دأبت على زيادة توغلاتها هناك لأكثر من أربع سنوات على الرغم من دعوات الطلب من الأمم المتحدة ، بتركيب نقطة ثابتة وعدة حواجز على الطرق. تم تفكيكها الآن من طرف الجيش المغربي.

هذه هي المرة الثانية في أربعة أيام التي يظهر فيها محمد السادس الحزم، بما فيها على الصعيد الصحي ، من خلال إطلاق حملة تطعيم واسعة النطاق ضد كوفيد -19 في 9 نوفمبر . وعلى الصعيد الأمني ​​، عبر كسر قفل يهدد بخنق التبادل الإنساني والتجاري بين المغرب وأعماقه في جنوب الصحراء، تقول جون أفريك.

وقالت جون أفريك: الملك تصرف في هذه الحالة أيضًا بصفته المزدوجة كرئيس هيئة الأركان العامة والقائد الأعلى للقوات المسلحة، وأن الحل العسكري الذي نفذه في 13 نوفمبر لمشكلة الكركرات هو حل نهائي.

وأوضح مصدر مقرب من القصر  قائلا: “البوليساريو لن يعودوا هنا”، تقول جون أفريك.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 33 = 38