“ماهر الأخرس”… مائة يوم من الإضراب في السجون الإسرائيلية

همس نيوز 

يدخل المعتقل الفلسطيني، ماهر الأخرس، اليوم الثلاثاء، يومه المائة، في الإضراب المفتوح عن الطعام، رفضا للاعتقال الإداري (دون محاكمة)، وسط مخاوف فلسطينية على حياته.

واعتقل الأخرس (49 عاما)، في 27 يوليو/ تموز الماضي، وحوّلته السلطات الإسرائيلية إلى الاعتقال الإداري، ما دفعه لإعلان الإضراب عن الطعام.

وحذّر قدري أبو بكر، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين (رسمية)، من خطورة الوضع الصحي للمُضرب الأخرس.

وقال أبو بكر في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول، إن “الأخرس” في وضع صحي خطير للغاية، وإن المخاوف من فقدان حياته مرتفعة.

وحمّل أبو بكر إسرائيل، المسؤولية “كاملة” عن مصير الأخرس، مشيرا إلى عدم وجود أي تجاوب مع مطالبه.

وأضاف “هناك جهود فلسطينية، وتواصل مع جهات دولية للتدخل للإفراج عن المُضرب”.

وبيّن أن الجانب الفلسطيني أرسل عدة رسائل لجهات دولية منها الأمين العام للأمم المتحدة، ووزراء خارجية عدد من الدول.

وتابع “الأخرس يدخل يومه المائة في الإضراب، مطالبا بحريته ومواجها قانون الاعتقال الإداري المجحف”.

والاعتقال الإداري، قرار حبس دون تهمة ومحاكمة، لمدة تصل 6 شهور، قابلة للتمديد.

وبحسب مؤسسات حقوقية، يبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية قرابة 4400، بينهم 39 سيدة، ونحو 155 طفلا، وزهاء 350 معتقلا إداريا.

المصدر: الأناضول

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 1 = 4