مشاهد “سريالية” في مطار بروكسل قبل الإغلاق البلجيكي

همس نيوز ـ بلجيكا

شوهدت قاعات مكتظة وطوابير طويلة في مطار بروكسل في عطلة نهاية الأسبوع بسبب ذروة النشاط الناجم عن هرع المسافرين للخروج من بلجيكا قبل إغلاق فيروس كورونا الجديد.

أعلن المطار عن فترات انتظار أطول من المعتاد وسط تدفق المسافرين المغادرين في اللحظة الأخيرة يومي السبت والأحد، نهاية الأسبوع الماضي قبل عودة البلاد إلى الإغلاق.

وقال المتحدث باسم المطار في اتصال هاتفي “كان لدينا ما يقرب من 8000 مسافر مغادر يوم السبت وكان العدد يوم الأحد قرابة 6000”.

في المقابل، سجل المطار 5300 وافد يوم السبت ونحو 5000 آخرين يوم الأحد.

وصف أحد الركاب المشاهد في المطار بأنها “سريالية” في تصريح لـ RTL الإخبارية، وقال إن التوتر كان واضحًا حيث حاول المسافرون الصعود على متن رحلاتهم، حيث فقد البعض رحلاتهم في نهاية المطاف.

قال المتحدث تشيوا لخلي: “لقد كانت عطلة نهاية أسبوع مغادرة حقًا”، معترفًا بأن فترات الإنتظار الطويلة في الأمن أدت إلى ترك بعض الركاب وراءهم حتى لو انتظرت الطائرات “قدر المستطاع”.

لجأ بعض الركاب إلى وسائل التواصل الاجتماعي للاتصال بالمطار حيث أدت العدادات التي تعاني من نقص الموظفين – المأهولة وفقًا لحركة المرور المتوقعة – إلى ازدحام الخطوط وقليل من التباعد الاجتماعي.

“كيف يمكننا الحفاظ على المسافة الاجتماعية؟ فقط 4 قنوات أمنية مفتوحة وكلها مجمعة معًا “، كتب أحد مستخدمي Twitter.

وأضافت أن الأرقام الصادرة في عطلة نهاية الأسبوع تمثل زيادة في حركة المرور في المطار مقارنة بالأسابيع الأخيرة لكنها لا تزال أقل بكثير مما يمكن توقعه بدون الوباء الحالي.

وقال شيوا لخلي: “لقد رأينا بالتأكيد عددًا أكبر من الركاب مقارنة بالأسابيع الأخيرة، ومن المحتمل أن يكون الإغلاق قد لعب دورًا في ذلك”.

وأظهرت الأرقام الأخيرة أن الكثير من الركاب كانوا يسافرون إلى اليونان أو جزر الكناري، والتي لا تزال مناطق سفر برتقالية أو خضراء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 1 = 1