ارتفاع قياسي للإصابات كورونا في أوروبا.. ومظاهرات عنيفة ضد تشديد القيود

همس نيوز

سجل عدد الخاضعين للعلاج من فيروس كورونا رقما قياسيا في 14 دولة أوروبية هذا الأسبوع، تزامنا مع موجة التفشي الثانية التي كافحتها الحكومات بتشديد إجراءات الإغلاق، ما دفع المعترضين إلى الاشتباك مع الشرطة في مدن عدة.

في التشيك، بلغت نسبة حالات الذين يتلقون العلاج 62 لكل 100 ألف نسمة، تليها رومانيا بـ57 وبلجيكا بـ51 وبولندا بـ39.

وبالإجمال يخضع 135 ألف مصاب للعلاج في 35 دولة أوروبية، مقارنة بأقل من 100 ألف قبل أسبوع.

والبلدان التي سجلت أكبر زيادة هي صربيا، حيث ارتفع عدد المرضى في المستشفيات بنسبة 97%، وبلجيكا بنسبة 81%، والنمسا 69%، وإيطاليا 6%، أما الدولة الوحيدة التي شهدت انخفاضا فهي الجبل الأسود.
تشديد ومظاهرات

وقرر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إعادة فرض إغلاق تام لمدة شهر، وقال في خطاب متلفز “الوقت حان للتحرّك نظرا لعدم وجود بديل”، مضيفا أن “الفيروس يتفشى بشكل أسرع حتى من السيناريو الأسوأ المنطقي الذي وضعه مستشارونا العلميون”.

وعلى مدى 4 أسابيع، ستغلق المقاهي والحانات والمطاعم، وسيقتصر عملها على خدمتي البيع والتوصيل، كما سيطلب من السكان العمل من منازلهم وعدم مغادرتها إلا في حالات محددة.

وتسجل بريطانيا يوميا نحو 50 ألف إصابة إضافية، وسط مخاوف من أن حصيلة الوفيات في فصل الشتاء ستكون “أسوأ بمرتين من الموجة الأولى”.
ومن جهة أخرى، ندّد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بسلسلة احتجاجات شابتها أعمال عنف في مدن عدّة بأنحاء البلاد ضد القيود المفروضة لكبح انتشار فيروس كورونا، بعد بدء سريان حالة الطوارئ لمدة 6 أشهر.

وقال رئيس الوزراء إنه لا يمكن التسامح مع العنف و”السلوك غير العقلاني الذي تنتهجه جماعات صغيرة فقط”، معتبرا أن الشعور بالمسؤولية والوحدة والتضحية هو ما سيمكّن الإسبان من هزيمة الوباء الذي قال إنه يدمر كل الدول.

وتصدت شرطة مكافحة الشغب لعشرات المحتجين الذين أضرموا النار في صناديق قمامة بطريق رئيسي في مدريد، كما رشق محتجون الشرطة في برشلونة بالحجارة.

وفي روما، خرجت مساء السبت مظاهرات احتجاجا على الإجراءات الجديدة التي اتخذتها الحكومة الإيطالية لاحتواء الارتفاع في عدد الإصابات، حيث ألقى المتظاهرون الزجاجات والحجارة على رجال الأمن خلال اشتباكات بين الجانبين.

وفي مدينة بولونيا شمال شرق إيطاليا، تظاهر بضع مئات من الأشخاص، معظمهم من الشباب وبينهم مثيرو شغب، وأدى بعضهم التحية الفاشية.

وكانت وزارة الصحة الإيطالية قد أفادت بأن ما يقرب من واحد من كل سبعة يتلقون اختبارات المسحة، ثبتت إصابتهم بالفيروس في الأيام الأخيرة الماضية.

وتسجل إيطاليا ما يقرب من 680 ألف حالة إصابة مؤكدة وأكثر من 30 ألف وفاة، وهي ثاني أعلى معدل وفيات في أوروبا.

وخرجت مظاهرات تخللتها صدامات وأعمال عنف هذا الأسبوع في روما وفلورنسا وميلانو ونابولي وتورينو، حيث أوقفت الشرطة نحو 20 شخصا.

وسجّلت البرتغال الجمعة 656 إصابة جديدة بفيروس كورونا و40 وفاة، كما خضع نحو ألفي شخص للعلاج، بينهم 275 في العناية المركّزة.

العالم العربي

وفي قطر، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 164 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 201 مريض، ما يعني ارتفاع إجمالي الإصابات إلى 132 ألفا و720 حالة، منها 232 وفاة، و129 ألفا و784 حالة شفاء.

كما أعلنت سلطنة عُمان تسجيل 38 وفاة و1300 إصابة، فضلا عن تعافي 2640 مريضا، خلال الـ72 ساعة الماضية.

وفي ليبيا، أفاد المركز الوطني لمكافحة الأمراض بتسجيل 14 وفاة و950 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 823 مريضا.

وفي تونس، أفادت وزارة الصحة بتسجيل 31 وفاة و1302 إصابة، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وحتى ظهيرة الأحد، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، 46 مليونا و463 ألفا، توفي منهم مليون و201 ألف، وتعافى ما يزيد على 33 مليونا و541 ألفا، وفق موقع ورلد ميتر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

40 − = 33