العالمي البلجيكي فان رانست يواصل صرخته: أحضر قناع وجه أينما ذهبت.. وإلا قد ينتهي بك المطاف في العناية المركزة ثم الموت

© همس نيوز ـ بلجيكا

يجب أن يكون لدى الناس دائمًا قناع وجه عند مغادرة المنزل، وفقًا لعالم الفيروسات البلجيكي مارك فان رانست.

وقال فان رانست قناةـ VRT: “عندما تذهب إلى مكان ما، بغض النظر عن المكان، فمن الأفضل أن يكون لديك قناع وجه معك، بحيث عندما يكون مشغولاً للغاية، يمكنك وضعه”.

أثناء الإغلاق، قال فان رانست مرارًا إن إرتداء قناع ليس ضروريًا إذا حافظت على مسافة اجتماعية تبلغ 1.5 متر، كما هو مذكور في الإجراءات.

ومع ذلك، في المرحلة الحالية من أزمة الفيروس التاجي، يوصي مجلس الأمن القومي بشدة إرتداء الأقنعة.

وكان العالمان المختصان في الفيروسات، ستيفن فان غوكت، وفان رانست، جنبا إلى جنب في إقتراحهما الخاص بفرض الأقنعة، وكان يودان أن يكون إرتداء الأقنعة في الأماكن العامة إلزاميا، لكن السياسيين لم يتبعوا نصيحتهم خلال إجتماع مجلس الأمن القومي الأخير.

حاليًا، لا يُعد ارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة أمرًا إلزاميًا، ولكنه “موصى به للغاية”.

وقال “إن الأمر يزداد انشغالاً في محلات السوبر ماركت، وفي الأسواق، وفي كل مكان، لأن الناس يخرجون مرات أكثر”، مضيفاً أن الناس لا يمكنهم دائمًا التأكد من قدرتهم على الحفاظ على مسافاتهم مقدمًا.

على الرغم من استمرار انخفاض عدد الإصابات في بلجيكا، حذر فان رانست من أن الفيروس لم يتغير، وأنه معدي تمامًا كما كان من قبل.

“هناك فيروس أقل فقط، ولكن عندما تصادفه، لا تزال لديك الفرصة نفسها للإصابة به، لينتهي بك المطاف في المستشفى، ثم في وحدة العناية المركزة، لتوضع على جهاز التنفس الصناعي، لتموت” يقول فان رانست. وأضاف “هذا لم يتغير”.

في الأسبوع الماضي، وقف فان رانست إلى جانب عالم الفيروسات السابق في الدولة إيمانويل أندريه، الذي قال إن استخدام قناع الوجه لم يكن نقاشًا سياسيًا، بل “ضرورة مطلقة”.

وأعاد فان رانست تأكيده على أهمية إرتداء القناع، من خلال تغريدة قال فيها: “أقنعة الوجه مفيدة في الأماكن المزدحمة مثل المتاجر ووسائل النقل العام حيث لا يعد الحفاظ على مسافة 1.5 متر أمرًا سهلاً”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

46 − 38 =