بلجيكا تقول إنها مستعدة لمواجهة الموجة التاجية الثانية من الفيروس التاجي.. عكس تصريحات الخبراء

همس نيوز ـ بلجيكا •

قال وزير الخارجية البلجيكي فيليب دي باكر إن بلجيكا مستعدة للتعامل مع موجة ثانية محتملة من فيروسات التاجية، من حيث معدات الحماية الشخصية (الأقنعة ، إلخ) والأدوية والاختبارات والمعدات الطبية.

وفيما يتعلق بالاختبارات، فإن بلجيكا هي الآن في المراكز العشرة الأولى في العالم عندما يتعلق الأمر بعدد العروض التي يتم إجراؤها لكل مليون نسمة، وفق ما قاله دي باكر للصحفيين أثناء تقييمه لعمل فرق العمل التي تم إنشاؤها في سياق الوباء.

وقال إن المختبرات الإكلينيكية ستكون قادرة على تولي دور الإختبار مرة أخرى، مقدرًا أن هناك ما يكفي من اختبارات “المناعة” المتاحة.

ووفقاً لدي باكر، لا يوجد نقص في الأدوية أو معدات الحماية في حالة عودة ظهور العدوى.

هناك مخزون استراتيجي لامركزي من 87 مليون قناع جراحي، وأكثر من 4 ملايين مئزر، وحوالي 90.000 واقي للوجه (أقنعة) وأكثر من 38 مليون قفازات لموظفي التمريض. علاوة على ذلك، هناك مخزون فيدرالي يحتوي على حوالي 200 مليون قناع جراحي، وأكثر من 33 مليون قناع FFP2، وما يقرب من 20 مليون مئزر، ونصف مليون قناع، وحوالي 2 مليون قفاز.

كما أشاد دي باكر “بالأداء الاستثنائي للدفاع”، الذي كان لديه خدمة 7 من أصل 7 أيام ونهجًا احترافيًا وفعالًا للغاية وفقًا للوزير.

وعكس تصريح دي بيكر، كان عالم الفيروسات مارك فان رانست، قد قال في حديثه لقناة VRT “إن بلجيكا ليست مستعدة لموجة ثانية، محذرا من أسوأ سيناريو تحدث فيه موجة ثانية في نفس الوقت الذي يحدث فيه وباء إنفلونزا، وقد تحصل عاصفة لم نراها من قبل.

وقال فان رانست “سيكون اختبارًا صعبًا، مع الكثير من الإرتباك، لأن أي شخص يعاني من الحمى أو السعال سيعتقد أنه مصاب بفيروس كورنا، ومن ثم يحتاج إلى اختبار”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

43 − = 37