آخر الأحداث

بلجيكا: رسميًا اعتبارًا من 1 سبتمبر ستسمح 7 مؤسسات تعليمية في غنت إرتداء الحجاب.. والقرار يزعج بعض السياسيين

همس نيوز ـ غنت

رسميًا ، اعتبارًا من 1 سبتمبر، ستقبل 7 مؤسسات تعليمية في مدينة غنت البلجيكية الحجاب وغيره من أغطية الرأس الدينية، وفق ما قالته تقارير صحيفة نيوزبلاد.

في وقت سابق أعلنت 5 مؤسسات تعليمية في غنت عن السماح بإرتداء الحجاب، والآن إنضافت إلى القائمة مؤسستان جديدتان: إعدادية مجانية ومدرسة للقادمين الجدد غير الناطقين باللغة الهولندية في Brugse Poort. وبالتالي أصبح إرتداء الحجاب مسموح به في نصف المؤسسات التعليمية في مدينة غنت.

“لا يُسمح بإرتداء القبعات داخل مباني المدرسة”، ستتم إزالة هذه الجملة من لوائح إعدادية Freinet في Martelaarslaan هذا الأسبوع. وإعتبارًا من 1 سبتمبر، يُسمح بالحجاب وغيره من أغطية الرأس الدينية.

كما عدلت مدرسة “برج بابل” لوائحها، وهي في المدينة في Bargiekaai حيث يتم إعداد القادمين الجدد من سوريا أو أفغانستان أو إريتريا، للإنتقال إلى مدارس العادية. وقد قبلت المدرسة بالفعل الحجاب في الممارسة العملية، ولكنها الآن تجعله رسميًا.

التعديل هو نتيجة شهرين من التشاور، بعد طلب Elke Decruynaere من المدارس الثانوية الثلاث عشرة في المدينة الإعتراف بحجاب الرأس أو التبرير المقنع على سبب عدم الترحيب به.

وتلقت جميع المدارس الثانوية في التعليم الحضري بريدًا إلكترونيًا في يونيو يفيد بأنه: “يجب أن يكون واضحًا أننا نبتعد عن الحظر العام للحجاب”.

هناك سوابق قضائية من مجلس الدولة تنص على أن الحظر العام يتعارض مع حرية الدين وإختيار التعليم.

ومع ذالك الحظر ممكن، ولكن يجب أن يكون توضيح الدافع.

وبعد احتجاجات شرسة من الليبراليين في مدينة غنت، تمت مراجعة القرار وتم إعطاء جميع مجالس إدارة مدارس مدينة غنت الإختيار.

وقد اكتملت هذه الاختيارات الآن، وأصبح الحجاب مرحب به الآن في نصف مدارس المدينة الثانوية الثلاثة عشر، المقدر بسبعة مدارس. وقد سمح بذلك بالفعل معهد الفنون الثانوية، freinetatheneum De Wingerd، وكلية المستشفى والتعليم الفني بدوام جزئي (DKO) وتعليم الكبار (CVO).

لا يزال الحجاب محظورًا في De Hotelschool و Quadrant (للطلاب المصابين بالتوحد) ومعهد Bert Carlier (مدرسة التعليم الخاص) و Spectrum (مدرسة VIP السابقة) و Atheneum Wispelberg.

القرار الرمزي يضغط على مجلس المدينة، حيث لا يوافق الحزب اللبرالي Open VLD ولكنه لا يستطيع إيقاف القرار. لوائح مدارس المدينة هي اختصاص سياسي لمسؤول التعليم Decruynaere الذي وصف المستجد بـ “قرار منطقي”

وقال أحد المراقبين: “حظر الحجاب عنصري خالص”، وفق ما نقلته صحيفة نيوز بلاد.

ويبدو أن الجالية المسلمة المشاركة سياسياً في مدينة غينت لاعبة في الساحة، يقول نفس المصدر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

22 + = 31