المتطرفون اليمينيون البلجيكيون يتلقون تدريبات عسكرية في أوروبا الشرقية.. وأحزاب تريد متابعتهم مثل متابعة مقاتلي داعش

همس نيوز ـ بلجيكا

قال وزير العدل كوين جينس في البرلمان إن حوالي 20 بلجيكيًا ممن لديهم أيديولوجيات يمينية متطرفة شاركوا في معسكرات تدريب شبه عسكرية في الخارج في السنوات الأخيرة.

تدرك أجهزة الأمن البلجيكية بشكل أساسي معسكرات التدريب في أوروبا الشرقية ودول الإتحاد السوفيتي السابق.

وفي الوقت الذي يدعي فيه الوزير جينس أنه لا يوجد مؤشر على وجود أي روابط مباشرة بين الحركة الطلابية الفلمنكية “شيلد إن فريندن ـ Schild en Vrienden” ومعسكرات التدريب، فإنه لا يستبعد إمكانية مشاركة أفراد من المجموعة القومية في مثل هذه المعسكرات التدريبية.

ظهرت حركة Schild en Vrienden في أنظار الجمهور في 2018 عندما قدمت قناة VRT فلمًا وثائقيًا مثيرًا للجدل حولهم. ووصفها ممثل طلابي في جامعة غنت، بأنها “جمعية شبه عسكرية تحاول تعطيل ديمقراطيتنا”.

وشدد غينز على أن هذه التدريبات شبه العسكرية ليست “غير قانونية بحكم تعريفها”. بعض هذه المخيمات تقدم خدمات لشركات الأمن. لكن المشاركة في التدريب في أوروبا الشرقية “هي بالطبع عنصر يؤخذ في الاعتبار في قرار إدراج متطرف يميني” في قاعدة بيانات مشتركة.

تشمل قاعدة البيانات هذه الإرهابيين الأجانب والإرهابيين المحليين وخطباء الكراهية والمتطرفين الذين يحتمل أن يكونوا عنيفين.

وتحتوي قاعدة البيانات حاليًا على 25 شخصًا لديهم روابط إلى أقصى اليمين.

ووفقًا لوزير العدل، فإن المشاركين في هذا النوع من التدريب شبه العسكري يعرض الأمن القومي للخطر.

ويريد حزب إيكولو وحزب الخضر الناطق بالفرنسية والهولندية في بلجيكا، مراقبة أفضل للمتطرفين اليمينيين، مع اتباع نهج مماثل لإزالة التطرف المفروض على أولئك الذين يسافرون إلى الخارج للقتال من أجل الدولة الإسلامية (داعش).

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

16 + = 17