آخر الأحداث

فلاديمير بوتين: الإستفتاء الذي قد يُبقي الزعيم الروسي 36 عاما في السلطة.. وهكذا تسلق بوتين ليصل إلى ما وصل إليه

همس نيوز ـ بلجيكا

ظل فلاديمير بوتين طوال العشرين عاما الماضية في أعلى هرم السلطة في روسيا: رئيسا للدولة أو رئيسا للوزراء.

وقد يسمح له تصويت قادم في استفتاء على تعديل دستوري بالبقاء في السلطة حتى عام 2036.

“من دون بوتين، ليس ثمة روسيا”، هذه وجهة نظر نائب رئيس ديوان الرئاسة في الكرملين، التي يرددها خلفه أيضا ملايين الروس الذين ظلوا لعقدين يعيدون انتخاب بوتين للبقاء في السلطة، سواء كرئيس أو رئيس وزراء.

وقد تتجدد هذه البيعة له في الأول من يوليو/تموز، بعد الاستفتاء الذي سيجرى في عموم البلاد بشأن تعديل الدستور، والذي سيُمكن بوتين من الاستمرار لدورتين رئاسيتين جديدتين؛ مدة كل واحدة منهما ست سنوات.

ولم يستبعد بوتين، البالغ من العمر 67 عاما، ترشحه لدورة رئاسية جديدة بعد انتهاء رئاسته الحالية في عام 2024، لذا من المحتمل أن يبقى في السلطة في أعقاب التعديل الدستوري حتى عام 2036.

وسيجرى الاستفتاء بعد يوم من مسيرة استعراض الاحتفال بيوم النصر في الساحة الحمراء بموسكو، إحياءً للذكرى 75 لاستسلام ألمانيا النازية وانتهاء الحرب العالمية الثانية في أوروبا.

ويهدف هذا الاستعراض العسكري إلى تعزيز الروح الوطنية في وقت تخرج فيه العاصمة من حالة الإغلاق العام جراء فيروس كورونا قبل أسبوع من الموعد المقرر من عمدة المدينة. ويرى منتقدون أن ذلك يهدف إلى خلق مناخ يميّل كفة الميزان لمصلحة الرئيس.

لماذا يجرى هذا الاستفتاء؟

في يناير/كانون الثاني 2020، اقترح الرئيس الروسي بوتين إجراء استفتاء شعبي على تعديل الدستور.

وإحدى أهم القضايا المطروحة للتصويت فيه، هي إمكانية السماح للرئيس بوتين بالبقاء في الرئاسة لدورتين جديدتين، بمدة ست سنوات لكل واحدة منهما.

وكان هذا الاستفتاء مقررا أن يجري، في الأصل، في 22 أبريل/نيسان، لكنه أُجّل إثر إعلان حالة الإغلاق العام جراء تفشي فيروس كورونا، وسيجرى الآن في الأول من يوليو/تموز.

ومراعاة لبعض إجراءات التباعد الاجتماعي، سيجرى التصويت على مدى أكثر من خمسة أيام في عموم روسيا، بما في ذلك المناطق التي تعاني حاليا من تفشي وباء كوفيد-19.

وقد وضعت قيود على دخول الناس إلى مراكز التصويت، بحيث يدخل إليها عدد محدود في كل مرة لضمان الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي؛ وفي بعض المناطق، مثل موسكو، نُصبت أنظمة للتصويت إلكترونيا.

ما هي خطة بوتين؟
م تعرف روسيا في القرن الواحد والعشرين سوى بوتين في أعلى هرم السلطة.

وشهد الروس كيف انتقل من منصب رئيس الوزراء المعين في عام 1999 إلى رئيس منتخب (2000 – 2008) ثم عودته إلى رئاسة الوزراء (2008 – 2012) ثم رئيسا من جديد (2012).

وعلى الرغم من أن الرئيس بوتين لم يقل إنه يسعى للترشح إلى دورة رئاسية جديدة، لكنه لم ينف أيضا ذلك، ما أثار انتقادات تتهمه بأنه يُمهد عبر التعديلات الدستورية لبقائه في السلطة مدى الحياة، أو على الأقل حتى عام 2036.

وقد اقترحت إحدى المؤيدات الأكثر تحمسا لبوتين، رائدة الفضاء السابقة وعضوة البرلمان، فالنتينا تريشكوفا، عدم تحديد عدد الدورات الرئاسية للرئيس دستوريا، بما يسمح لبوتين في البقاء في السلطة بلا حدود.

ويبدو أن ثمة تأييدا شعبيا له، ففي المرة السابقة حصل بوتين في صناديق الاقتراع في عام 2018 على أكثر من 76 في المئة من الأصوات.

وفي هذه الجولة “حرص بوتين على أن يبدو مترددا في قبول هذا المقترح، صائغا إياه بصورة تُظهرة وكأنه مطلب ‘من تحت'” أي من الجماهير؛ بحسب مراسلة بي بي سي في موسكو سارة رينسفورد.

وقد لمح أيضا إلى أن روسيا لم تتطور بعد بشكل كاف يؤهلها لتغيير الرئيس.

وتضيف رينسفورد: “ليس لدى العديد من الناس مشكلة مع ذلك، إن لم يكونوا أصلا يفضلون بوتين، ولا يعترضون على بقائه لفترة أطول. فالعديد منهم ينظر إليه في صورة القائد القوي الذي وقف بوجه الغرب. كما أن الحديث عن عدم وجود بديل شائع أيضا”.

• كيف أصبح بوتين رئيسا لاغنى عنه؟
كانت سنوات الحرب الباردة المنصرمة بين الغرب والمعسكر الشيوعي سنوات تكوين فلاديمير بوتين.

وعندما وقعت الأحداث الثورية التي قادت إلى انهيار المعسكر الاشتراكي في عام 1989، كان بوتين في منصب متواضع في جهاز المخابرات السابق “كي جي بي” في درسدن في ما كان يعرف بألمانيا الشرقية الشيوعية.

وقد تركته تلك الأحداث في موقع العاجز بلا حول أو قوة، ولكنه ظل يحمل منها انطباعيين أساسين هما: الخوف من الانتفاضات الشعبية، بعد أن شهد المظاهرات الحاشدة التي اسقطت جدار برلين وما يعرف بالستار الحديدي، وكره فراغ السلطة الذي نشأ في موسكو في أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي.

ويصف بوتين نفسه: كيف طلب المساعدة عندما حاصرت الحشود مقر قيادة “كي جي بي” في درسدن في ديسمبر/كانون الأول 1989، بيد أن موسكو تحت حكم ميخائيل غورباتشييف “كانت صامتة”.

وقد بادر إلى إتلاف كل التقارير التي يمكن أن توفر أدلة جرمية على نشاط المخابرات؛ “أحرقنا الكثير من الأشياء حتى انفجر الفرن نفسه” كما يستذكر بوتين في كتاب مقابلات أجريت معه حمل عنوان “الشخص الأول”.

ويخلص كاتب سيرة بوتين بالألمانية، بوريس رايتشويسته، إلى القول: ” كنا سنحصل على بوتين آخر وروسيا مختلفة، من دون الوقت الذي قضاه بوتين في ألمانيا الشرقية”.

• تسلق السلطة
بعد عودته إلى مدينته لينينغراد (التي سرعان ما استعادت اسمها القديم بطرسبرغ) أصبح بوتين بين ليلة وضحاها اليد اليمنى للعمدة الجديد فيها أناتولي سوبتشاك.

وبزوال دولة ألمانيا الشرقية، بات بوتين جزءا من شبكة من الأشخاص الذين قد يكونون فقدوا أدوراهم القديمة، ولكنهم ظلوا في موقع يُمكنهم من النجاح شخصيا وسياسيا في روسيا الجديدة.

وبدا بوتين في الارتقاء في حياته المهنية، حتى أنه نجا من لحظة سقوط سوبتشاك المدوي وواصل بنجاح البقاء ضمن النخبة الروسية الجديدة.

وانتقل بوتين إلى موسكو، وواصل عمله بنجاح في جهاز الاستخبارات الجديد (أف أس بي) “الذي خلف الكي جي بي” وانتهى به الأمر إلى العمل في الكرملين.

وفي ذلك الوقت، أصبح بوريس يلتسين رئيسا جديدا لجمهورية روسيا الفيدرالية. وقد حاولت إدارته إبعاد الحزب الشيوعي القديم لكنها تحالفت مع النخبة الأولغارشية الحاكمة التي حصلت على الكثير من الثروة والنفوذ في تلك المرحلة الانتقالية.

وظهر رجال أعمال، من أمثال بوريس بيريزوفسكي، كداعمين رئيسين ليلستين، وباتوا مؤثرين جدا في الرأي العام بعد عودة الانتخابات إلى روسيا.

وبحلول عام 1999 عين يلتسين بوتين رئيسا لوزراء روسيا.

• رئيس مفاجئ
وبات سلوك يلتسين مضطربا بشكل مطرد، حتى أعلن عن استقالته فجأة في 31 ديسمبر/كانون الأول 1999.

وقد دعم بيريزوفسكي وعدد من رموز النخبة المهيمنة على السلطة بوتين، وقدموه ليقوم بمهام الرئيس، وهو الموقع الذي ظل يشغله حتى فوزه رسميا في الانتخابات في 31 مارس/ آذار 2000.

وبدت النخبة المهيمنة على السلطة والإصلاحيين، الذين شكلوا العائلة السياسية الداعمة ليلتسين، مرتاحين للرئيس الجديد، فهو رجل رمادي (غامض) اُلتقط من غياهب النسيان، ويعد بأن يكون طيعا ومرنا.

بيد أن بوتين سيطر على وسائل الإعلام خلال ثلاثة أشهر بعد وصوله الى السلطة، في لحظة تحول صدمت النخبة المهيمنة على السلطة والحرس القديم في الكرملين.

فأُغلقت محطة أن تي في التلفزيونية ودُهمت منصات إعلامية أخرى وقامت الحكومة بفرض رقابة وتدقيق على التقارير الإخبارية.

وأسست هذه الخطوة لأسلوب بوتين في حكم البلاد.

• قمع المعارضة
وكان لإحكام السيطرة على وسائل الإعلام فائدتان للرئيس الجديد: إبعاد المنتقدين الأقوياء عن منابرهم وإعادة صياغة السرديات المتداولة في روسيا؛ من حرب الشيشان إلى الهجمات الإرهابية في موسكو.

وقد عزز ذلك مستويات شعبية الرئيس، إذ قدم نفسه في صورة مضخمة بوصفه قائدا لروسيا الجديدة، وأعاد تعريف من هم أعداء الدولة الجدد.

ومنذ ذلك التاريخ، بدا الناس في الأقاليم الروسية يُشاهدون ما يريد بوتين لهم مشاهدته. وبدأ معظم الـ 3000 محطة تلفزيونية في روسيا بتجنب تقديم الأخبار السياسية، وإذا قدم تقرير سياسي فأنه يتعرض إلى تدقيق حكومي شديد.

• “لا تعبثوا معي” رسالة إلى الأقاليم الروسية

هيمن بوتين تدريجيا على 83 في المئة من المناطق عبر تعيين سياسيين موالين له حكاما لها.

وألغى الانتخابات المحلية لحكام الأقاليم في عام 2004، مقدما للمجالس التشريعية المحلية قائمة من ثلاثة أشخاص لاختيار الحاكم القادم منها.

وعلى الرغم من الأصوات المنتقدة التي تتهم بوتين “بإلغاء الديمقراطية”، أتت استراتيجيته ثمارها، على وجه الخصوص في مناطق مثل الشيشان.

وأُعيدت الانتخابات المحلية الإقليمية في عام 2012 إثر موجة احتجاجات مطالبة بالديمقراطية، ولكن في أبريل/نيسان 2013 استعاد بوتين السيطرة المباشرة بتقديم قانون مُقيد جديد.

• مغازلة الديمقراطية، بالاسم فقط
وعمت سلسلة من المظاهرات الحاشدة، عُرفت باسم احتجاجات بولوتنايا (نسبة إلى اسم ميدان في موسكو)، العاصمة الروسية وأنحاء البلاد الأخرى في الفترة من 2011 إلى 2013 مطالبة بإصلاحات ديمقراطية وانتخابات نزيهة.

وكانت أكبر احتجاجات تشهدها روسيا منذ التسعينيات.

وتزامنت مع احتجاجات ما عرف بالربيع العربي و “الثورات الملونة” الأخرى في الدول المجاورة لروسيا، وأعادت للذاكرة ما حدث في عام 1989.

ورأى بوتين أن تلك الحركات الشعبية كانت مطية للغرب لاختراق ما يراه باحة روسيا الخلفية.

واحتاج بوتين إلى تغيير في الأسلوب، ولو ظاهريا؛ فشرع في فترة قصيرة من التجريب الليبرالي، ودعا إلى اللامركزية السياسية ووعد بمنح الأقاليم سيطرة أكبر على اقتصاداتها.

وباتت كلمة “الإصلاح” حاضرة باستمرار في أي خطاب في تلك الفترة، لكن هذه الخطوة لم تدم طويلا ، فما أن زال الخطر حتى تخلى بوتين عن هذه الاستراتيجية.

· استعراض قوة في القرم و”الخارج القريب”
ووفر فراغ السلطة في أعقاب الثورة في أوكرانيا نافذة لبوتين للمناورة التكتيكية.

وشكلت السيطرة السهلة على القرم في فبراير/شباط 2014 أكبر انتصار لبوتين حتى الآن وضربة مهينة للغرب.

إذ استعرصت روسيا قوتها وسيطرت على جزء من بلد مجاور، تحت أنظار العالم الذي لم يستطع فعل أي شيء لإيقافها.

وبدءا من هذه اللحظة فصاعدا بدا أن بوتين يمتلك القوة الكافية لعرقلة عمل الغرب وحلف الناتو، ويمكن أن يأخذ زمام المبادرة ويحدد مسار علاقة روسيا بالقوى الغربية.

لقد كانت القرم ضربة روسيا الكبرى، ولكنها لم تكن حدثا منعزلا.

لقد ظل بوتين لعقود يتمرن على توسيع نفوذ روسيا سياسيا إلى ما يسميه الروس “الخارج القريب” – في إشارة إلى الدول المستقلة التي نشأت بعد تفكك الاتحاد السوفياتي، والتي ما زالت روسيا تعتبرها منطقة نفوذها الطبيعية – مع تحقيق بعض النجاح في النزاع الجورجي عام 2008.

• استغلال نقطة ضعف الغرب: سوريا
استثمر بوتين نقص الانسجام الغربي في الشؤون الخارجية وحول هذا الضعف لمصلحته.

فكان للتدخل الروسي في سوريا لدعم القوات الموالية للأسد، فوائد متعددة له. فقد كفل أن لا أحد يُمكن أن يمتلك السيطرة المطلقة على تلك المنطقة الحيوية لاستقرار الشرق الأوسط، هذا في كفة؛ وفي الكفة الأخرى أعطاه فرصة تجريب أسلحة وتكتيكات عسكرية جديدة.

وأرسل رسالة قوية إلى الحلفاء التاريخيين ( غير عائلة الأسد) في دول “الخارج القريب” مفادها أن روسيا لن تتخلى عن أصدقائها القدامى.

• قيصر جديد لروسيا
نجح بوتين، خلال فترة حكمه، أن يُحيي فكرة “جامع الأراضي الروسية” وهو مفهوم يعود للنظام الإقطاعي يبرر سياسة التوسع الروسية.

وفي ضوء ذلك يتكشف لماذا تُشكل شبه جزيرة القرم ودول الجوار “الخارج القريب” أهمية كبيرة بالنسبة له.

ويعتقد بعض المراقبين الروس، من أمثال أركادي أوستروفسكي، أن ذلك يمهد الطريق لصنع قيصر حديث، أي القائد الروسي الفريد الذي يقف فوق السياسات الحزبية. لذا فضل بوتين خوض الانتخابات الأخيرة مرشحا مستقلا،

وحتى الآن يبدو موقع بوتين قويا، ولكن ما الذي يحدث عند انتهاء تفويضه الرئاسي في 2024؟

لا أحد يُمكنه التنبؤ بالمستقبل، بيد أن بوتين يمكن أن يُعد خطة له.

المصدر : بي بي سي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

9 + 1 =