71 ٪ من البلجيكيين يفضلون الإغلاق الجديد إذا ارتفع الفيروس مرة أخرى

همس نيوز ـ بلجيكا

أظهر إستطلاع رأي جديد أن غالبية البلجيكيين قالوا إنهم على استعداد للخضوع لعملية تأمين ثانية إذا تعرضت بلجيكا لموجة ثانية من جائحة الفيروس التاجي.

من بين 2500 شخص شملهم إستطلاع أجرته الصحف الفرنكوفونية والفلمنكية، قال 71 ٪ أنهم سيكونون مؤيدين لإغلاق جديد.

في جميع المناطق الثلاث في بلجيكا، قال أكثر من نصف الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنهم سيقبلون العودة إلى الإغلاق إذا لزم الأمر، وفق تقارير موقع 7sur7.

كان المشاركون في فلاندرن أقل تفضيلاً (66٪) للمقياس من أولئك في بروكسل ووالونيا (75٪ و 78٪ على التوالي).

جمعت الصحف المجيبين حسب الإنتماء السياسي ووجدت دعمًا أكبر للحظر بين مؤيدي الخضر الفرانكفونية (Écolo) والإشتراكيين (PS) من بين الناخبين من حزب اليمين المتطرف Vlaams Belang و N-VA القومي الفلمنكي.

ووجد المسح أيضا أن أكثر من نصف المشاركين لديهم نوايا لتغيير عاداتهم في أعقاب الوباء.

قال أكثر من النصف أنهم سيحضرون عددًا أقل من الأحداث الجماعية مثل الحفلات والمهرجانات وكذلك الأحداث الرياضية، حتى بعد السماح لهم مرة أخرى.

أعلن 58٪ أنهم سيقلون من الرحلات الجوية بشكل أقل و 53٪ قالوا أنهم سيستخدمون وسائل النقل العام أقل ، بينما قال أكثر من 40٪ أنهم سيأكلون في المطاعم أقل من المعتاد وتجنب الأماكن العامة.

في فلاندرن، أجرى الإستطلاع HLN و VTM Nieuws بينما استطلعت RTL و Le Soir المشاركين في النصف الفرنكوفوني في بلجيكا. بشكل عام، شارك 2517 مقيمًا في بلجيكا فوق سن 18 عامًا في المسح.

تأتي النتائج في الوقت الذي تمضي فيه بلجيكا إلى الأمام في إتخاذ إجراءات لرفع الإغلاق وتتزامن مع تحذيرات من منظمات الصحة العالمية للبلدان لتظل متيقظة للفيروس الذي استمر في الانتشار بسرعة في جميع أنحاء العالم، وفقًا لأعلى هيئة صحية في العالم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

69 − 64 =