هكذا حفتر تعرض لعملية نصب بعشرات ملايين الدولارات من طرف مافيا بيع الأسلحة.. أخذوا المبالغ ولم يسلموا الذخيرة

همس نيوز ـ بلجيكا

قالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، إن رجال أعمال أوروبيين، ومرتزقة سرقوا عشرات ملايين الدولارات من المشير الليبي خليفة حفتر.

وذكرت الصحيفة أن رجال الأعمال، من بينهم مواطنون بريطانيون، نصبوا على حفتر بمبالغ طائلة تسلّموها منه مقابل معدات وخدمات عسكرية لم يقدموها له.

ونقلت “إندبندنت” عن مصادر لم تسمها، قولها إن حفتر دفع 55 مليون دولار على معدّات وأسلحة لم يستلمها، في عملية نصب كبرى تعرض لها المشير الليبي المدعوم من أبو ظبي والرياض والقاهرة.

ومن بين ما لم يستلمه حفتر رغم دفع ثمنه، طائرة هليكوبتر هجومية، وطائرة استطلاع، وسفينة حربية.

وعملية النصب التي تحدثت عنها “إندبندنت” تضاف للعملية الفاشلة التي تورطت فيها شركات أمنية تتخذ من الإمارات مقرا لها، عبر إرسال مرتزقة للقتال في ليبيا، قبل أن يفرّوا بقوارب إلى مالطا دون الشروع في مهامهم.

وبحسب “إندبندنت”، فإن دبلوماسيين ذكروا أن حفتر دفع نحو 80 مليون دولار قيمة أسلحة وخدمات عسكرية لا تتجاوز 30 مليون دولار فقط.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 3 = 3