بلجيكا تؤكد استئناف مؤتمر مكافحة العنصرية.. لكن الحزب اليميني المتطرف و حزب NVA تصرفا بتصرف آخر

همس نيوز ـ بلجيكا

أكدت رئيسة وزراء بلجيكا صوفي ويلميس يوم الخميس في جلسة عامة بمجلس النواب أن المؤتمر الوزاري البلجيكي ضد العنصرية سيُعاد إطلاقه بعد أن توقف أثناء أزمة فيروس كورونا.

وقد تم الإعلان عن إعادة التشغيل بالفعل يوم الأربعاء من قبل وزيرة والون لتكافؤ الفرص كريستي موريالي.

اتفقت الكيانات المختلفة للبلاد في 19 فبراير على إقامة مثل هذا المؤتمر كخطوة أولى في عملية من شأنها أن تؤدي إلى خطة عمل وطنية لمكافحة العنصرية.

جاءت المبادرة بعد هجوم الحرق المتعمد لعام 2019 على مبنى في مدينة بيلزن في مقاطعة ليمبورغ (فلاندرن) يهدف إلى استيعاب طالبي اللجوء. كما ساهمت التعليقات العنصرية التي بثت على الشبكات الاجتماعية بمناسبة اختفاء قارب مهاجر قبالة دي بان.

تم استجواب ويلميس بشأن العنصرية من قبل مجلس النواب بعد وفاة جورج فلويد، وهو رجل أسود توفي إختناقًا بعد أن تم تثبيته من قبل ضابط شرطة.

الحزبان السياسيان الوحيدان اللذان لم يتحدثا بصوت عال هما الحزب اليميني N-VA واليمين المتطرف فلامس بيلانج. وفي هذا الصدد قالت جيسيكا سوورز، عضو البرلمان عن حزب الخضر الناطق بالهولندية، في إشارة إلى حزب N-VA: “اختر جانبك مع من أنت؟ لماذا لا يمكننا سماعك في هذا النقاش”.

وقالت ويلميس مذكِّرة زملائها النواب: “الترسانة التشريعية” في مكانها.. وأشارك هذه الإرادة الشديدة في المعركة مرارًا وتكرارًا ضد العنصرية والعنف بجميع أشكاله، وفي كل مكان في العالم، وأنت على حق في بلجيكا أيضًا”. لمكافحة العنصرية.

وتشمل هذه الترسانة Unia (مؤسسة عامة تكافح التمييز وتعزز تكافؤ الفرص) ، واللجنة P (لجنة الرقابة الدائمة على خدمات الشرطة) والمفتشية العامة.

كما دعت ويلميس أولئك الذين يرغبون في التظاهر ضد العنصرية والعنف ضد السود يوم الأحد في بروكسيل لإيجاد بديل. ودعتهم إلى تقييم العواقب (الصحية) التي يمكن أن تحدث في المظاهرة، مؤكدة أن تفشي فيروس كورونا لم ينتهي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

79 − = 73