رئيسة وزراء بلجيكا تقول إن عدم إحترام المسافة ليس كارثيا.. وعالم فيروسات يعتبر القضية رمادية ويحمل المسؤولية للناس..

همس نيوز ـ بلجيكا

قال بيير فان دام، عالم الفيروسات في جامعة أنتويرب اليوم في استوديو VTM NEWS، “من خلال الإعتراف بأننا قد نخطئ في توسيع الدائرة الإجتماعية، ربما خلقنا منطقة رمادية ونضع الكثير من المسؤولية على الناس”.

بدءًا من يوم الاثنين، يمكن للجميع توسيع “الفقاعة” الخاصة بهم، ويسمح بإجتماع عشرة أشخاص بدل من أربعة أشخاص منىالذين لا يعيشون تحت سقف واحد، ويمكن لهؤلاء الأشخاص أيضًا التغيير كل أسبوع. ولا يزال احترام مسافة الأمان مهمًا جدًا، وفق لقواعد المرحلة الثالثة للخروج من أزمة كورونا.

ومع ذالك، قالت رئيسة وزراء بلجيكا، صوفي ويلميس، éليست كارثة إذا لم تكن هناك مسافة كافية بين الحين والآخر”.

عالم الفيروسات بيير فان دام، تحدث عن منطقة رمادية، حيث قال “المسافة مؤكدة، لكننا قد نخطئ في بعض الأحيان”.

وقال “سيكون من الصعب للغاية الإمتثال لهذه القواعد. وكنت أتوقع المزيد من الوضوح من السياسيين.”

من الناحية النظرية، يمكن لأسرة مكونة من أربعة أشخاص رؤية 40 شخصًا مختلفًا في الأسبوع، و 40 شخصًا آخر بعد أسبوع. يقول فان دام: “كخبراء، كنا سنكون أكثر حذرًا بشأن هذا الأمر”. “هذه الفقاعة يمكن أن تذهب في أي اتجاه، وإذا كان هناك انتقال للفيروس، فسيكون من الصعب اكتشافه.”

ومع ذلك، يشير فان دام إلى أنه من الجيد أن تعود المسؤولية تدريجياً إلى المواطنين، وقال “لأن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن أن نثابر بها من أجل أن نبقى حذرين”. كما يشير إلى أن الأرقام تظهر أن الناس بذلوا جهودًا هائلة لاحتواء الفيروس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

83 − 75 =