خطأ أوروبي تاريخي.. هكذا قلل خبراء الصحة الأوروبيون من شأن فيروس كوروناا في فبراير

همس نيوز ـ بلجيكا

قلل خبراء الصحة الأوروبيون من خطر الإصابة بالفيروس التاجي الجديد في اجتماع عقد في 18 فبراير الماضي، وفقًا لصحيفة El País الإسبانية التي قالت إنها إطلعت على محضر اجتماع المجلس الاستشاري للمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC).

إن مركز الطفولة المبكرة الشاملة هو المسؤول عن ضمان “الكشف المبكر عن التهديدات الناشئة للاتحاد الأوروبي وتحليلها” و “مساعدة دول الاتحاد الأوروبي على الاستعداد لمواجهة الأوبئة”.

وبحسب ما أوردته الصحيفة المذكورة، حتى ذلك الإجتماع، تم الكشف فقط عن40 حالة في أوروبا. ولكن تقييم الخبراء على الخطر الذي يهدد سكان أوروبا والمخاطر التي تتعرض لها أنظمتها الصحية، يقول “مستوى الخطر منخفض إلى معتدل”، وهذا التقييم لم يكن صحيحا.

وبعد ثلاثة أيام، تم الكشف عن تفشي المرض في إيطاليا، وهي الدولة التي تضررت بشدة من الفيروس التاجي الجديد (Covid-19)، حيث كان العدد الأخير 225435 حالة مؤكدة و 31908 حالة وفاة بسبب المرض، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وقد أبدت بعض البلدان بصيرة في الإجتماع الذي استمر يومين. أعلنت إيرلندا أنها أعلنت حالة الطوارئ الصحية واشترت معدات وقائية شخصية للعاملين في مجال الصحة، وقالت ألمانيا إنها وزعت بروتوكولات الإختبار على أكثر من 20 مستشفى وأجرت أكثر من 1000 اختبار.

وقال المدير السابق لمنظمة الصحة العالمية، دانييل لوبيز أكونيا، لصحيفة الباييس: “فعلا.. تم التقليل من حجم الفيروس”.

من ناحية أخرى، قال جوان رامون فيلالبي، من الجمعية الإسبانية للصحة العامة والرعاية الصحية (SESPAS) لم يكن بإمكاننا توقع انتشار الفيروس الحالي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

21 − = 13